الصفحة الرئيسية / فيسبوكيات / عاصفة تغريدات بعد تسريب مقتل القشيبي
عاصفة تغريدات بعد تسريب مقتل القشيبي
الخميس, 30 يونيو, 2016 10:39:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 القشيبي
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي
القشيبي

*يمن برس - الجزيرة نت
تفاعل مغردون ونشطاء يمنيون وعرب بكثافة مع تسجيلات اغتيال العميد الركن حميد القشيبي التي بثتها قناة الجزيرة، معتبرين أن جرائم مليشيات الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح باتت مثبتة، ومطالبين بمحاكمتهم.
 
واعتبر مغردون في وسم #تسريبات_تصفية_القشيبي -الذي تصدر قائمة التراند في اليمن- أن التسجيلات تثبت صمود القشيبي أمام الحوثيين حتى آخر رمق، وهو -وفق رأيهم- أول من قاوم مشروع إيران في اليمن بمنعه تسليم المعسكرات للمليشيات المسلحة.
 
أما نشطاء آخرون فقد ركزوا في تغريداتهم على دور وزير الدفاع السابق محمد ناصر أحمد في تسهيل دخول الحوثيين إلى العاصمة، وتركه الضباط والجنود يواجهون مصيرا مجهولا أمام مليشيا الحوثي دون دعم.
 
كما أدان النشطاء الطريقة البشعة التي تمت بها تصفية القشيبي، حيث اجتمع عليه ثمانية حوثيين وأفرغوا طلقات رشاشاتهم في جسده، غير أن بعض المغردين لفتوا أيضا إلى العقلية التي يتعامل بها الحوثيون مع الدولة حيث أوضحت التسجيلات قيامهم بسرقة الأسلحة والاستيلاء على مخازنها وعتادها.
 
ورأى آخرون أن التسجيلات المسربة أثبتت أن عقيدة الحوثي وقوات صالح عقيدة قائمة على استباحة الدماء والهدم لا البناء، وركز المغردون على دأب الحوثيين على نقض الاتفاقات وخيانة العهود والغدر، حسب قولهم.
 
قطاع آخر من النشطاء أدان تخاذل الحكومة والجيش في الدفاع عن منتسبيه وأفراده الوطنيين، ورأوا أن الجميع اليوم يدفع ثمن خذلانهم للقشيبي، فقد كان آخر المعاقل التي قاومت الحوثيين بشراسة.
 
وطالب المغردون بالقصاص من القيادات الحوثية التي اشتركت في القتل والتعذيب، وعدم تكرار أخطاء الماضي بمنحهم حصانة من العقوبة إذا ما تم التوصل إلى اتفاق سياسي.
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
4286
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©