الصفحة الرئيسية / فيسبوكيات / نقشة الحناء... الصورة التي هزت مشاعر اليمنيين ليلة العيد
نقشة الحناء... الصورة التي هزت مشاعر اليمنيين ليلة العيد
الاربعاء, 06 يوليو, 2016 09:40:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
نقشة الحناء... الصورة التي هزت مشاعر اليمنيين ليلة العيد
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - الموقع بوست - طلال الشبيبي
أثارت صورة لطفلة قتلتها مليشيات الحوثي والمخلوع صالح في مجزرة ارتكبتها المليشيات عشية عيد الفطر، بمحافظة مأرب، شرق العاصمة صنعاء، موجة غضب واسعة في أوساط اليمنيين على مواقع التواصل الاجتماعي.
 
وتظهر في الصورة طفلة تزينت بـ "نقشة الحناء" في اليدين والقدمين استعدادا للفرح بيوم العيد قتلتها مليشيات الحوثي والمخلوع صالح مع 7 أطفال بجوارها كانوا يلعبون ويلهون في احد احياء المدينة.
 
واطلقت مليشيات الحوثي والمخلوع صالح صاروخ كاتيوشا عصر، امس الثلاثاء، وقع في حي "الزراعة" السكني بمحيط مدينة مأرب، مركز المحافظة، وأصاب تجمعا للأطفال أثناء لعبهم.
 
وقالت مصادر طبية إن ضحايا الهجوم الصاروخي لميليشيا الحوثي على حي سكني في محافظة مأرب شرقي اليمن، ارتفع إلى 8 قتلى و 13 مصاباً من الأطفال، وإن من بين القتلى طفل "رضيع".
 

تزينت للفرح بالعيد
 
وفي السياق، قالت الناشطة اليمنية، الحائزة على جائزة نوبل للسلام توكل عبدالسلام كرمان "تزينت هذه الطفلة واستعدت للفرح بالعيد قبل ان تأخذ الميليشيا الفاشية روحها مع آخرين بصاروخ آثم أطلقته إلى مأرب قبل ساعات من العيد.
 
واضافت السيدة كرمان بصفحتها على موقع التواصل الاجتماعي، "فيسبوك" عيدكم مبارك برغم مساحة الحزن الممتدة التي صنعتها الميليشيا الفاشية وانقلابها على الدولة اليمنية.
 

الدم بدلا عن الحناء
 
من جانبه علق الكاتب والمحلل السياسي عبدالعزيز المجيدي، قائلا: هذه "جعالة " العيد التي أرسلتها ميليشيا ايران الإرهابية لأطفال مأرب اليوم..
 
وقال المجيدي في صحته على موقع "فيسبوك" سقط الحنا وفرحة العيد المنتظر مخضبا بالدم قبل غروب شمس آخر يوم من رمضان، الشهر الذي حولته العصابات الطائفية إلى موسم للقتل والمجازر" .
 
واضاف: لن تستيقظ هذه الطفلة لترى نقشة الحنا على يديها مرة أخرى، فقد سرقت روحها وفرحتها عصابات القتلة .
 
وتابع المجيدي: لن يكون بوسع الطفل الملقى بالجوار أن يلهو مع أقرانه مجددا، فقد كانت صواريخ الإجرام الفاشي اقرب إليه من العيد مع عدد من رفاقه.
 
وقال الكاتب والمحلل السياسي "الدم بدلا عن الحناء، هكذا تحتفي الميليشيا بالعيد وترسل " التهاني" لأطفال وفتيات اليمن بهذه الوحشية.
 
وختم المجيدي كلامه قائلا "لا تطلبوا السلام من القتلة وسماسرة الدم والخراب.. مضيفا السلام في فوهات بنادقكم إن كان لهذه البنادق أن تتكلم بصورة حاسمة ...وبلا مخاتلة".
 
من جهته قال الشاعر اليمني عامر السعيدي معلقا : الحوثي فطر وتعشّى في مارب بـ 8 أطفال حولهم إلى لحم مفروم.
 

عشية العيد
 
معن دماج الكاتب والسياسي بدوره قال "عشية العيد.. مقتل عدة أطفال في قصف حوثي صالحي على مدينة مأرب ...بينهم أحد صغار أسرتنا.. تعازينا للعائلة، ولكافة ذوي وأهل وأقارب الاطفال اللذين قصف التحالف الرجعي حياتهم وهي في بدايتها .
 
واضاف دماج في صفحته على "فيسبوك" العزاء موصول لكل ضحايا الحرب التي أشعلها المخلوع والحوثي لمنع التغيير السياسي والاجتماعي والانقلاب على ثورة فبراير.
 

الحوثيون يعسبون اطفال مارب
 
أما الكاتب الصحفي نبيل سبيع فقال "عشية العيد: الحوثيين "يعسبوا" أطفال مأرب بصاروخ بالستي 8 أطفال على الأقل في ذمة الله.. الرحمة لهم والعزاء لذويهم وكل اليمن، فيما قال الصحفي وليد البوكس "كانت فرحة بنقش وحناء العيد فغيروا مسار الفرح إلي المقبرة.
 

بهجة الأطفال

من جانب آخر علق الصحفي محمد سعيد الشرعبي قائلا: "طفلة يمنية كانت تستعد لإستقبال عيد الفطر باعتباره بهجة الأطفال الوحيدة في باليمن".
 
واضاف بصفحته على "فيسبوك" إنها أحد جرائم حرب مليشيات فاشية تتعمد استهداف المدنيين بصواريخهم ومدافعهم في تعز والبيضاء ومأرب ولحج والضالع والجوف وشبوة.
 

استعداد للفرحة بالعيد
 
بدوره قال الكاتب والمحلل السياسي رشاد الشرعبي "هنيئا لكم يا انقلابيين.. انتصرتم على التحالف والشرعية بقتل 8 اطفال واصابة عشرة اخرين كانوا يستعدون للفرحة بالعيد.. مضيفا أطلقتم صاروخ كاتيوشا على حي سكني في مدينة مأرب وحققتم انتصار عظيم وكبير بهذه الجريمة البشعة.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
8066
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©