الصفحة الرئيسية / ثقافة وفن / ظلام .. وفجر .. وشيء من هذا القبيل
ظلام .. وفجر .. وشيء من هذا القبيل
الثلاثاء, 12 يونيو, 2007 03:49:00 مساءً

ظلام .. وفجر .. وشيء من هذا القبيل

بكيل المراني

ذاتَ مـــرَّه ...
طافّ ذهني بــــــــــيــن أرجاءِ المجـــــــرَّه ..
خِلتُ ضوءَ الشمـسِ يبكي ..
والنجومُ الــزُّهـــرُ تبدو ..
شاحباتِ مكفَــهِــرَّه ..
يــا لهُ فيضُ مـــآسي !!
زارني ذات أماسي ..
راسماً ظلَّ عجـــــــافٍ .. بعد أنداءٍ وخضــــره ..
أرسِـلوا في القومِ من يــأتي بتأويلٍ و عـِـــبره ..
لستُ أحملُ فوق رأسي ..
بعضَ خبزٍ تأكلُ الأطيارُ منــهُ ..
لا .. ولا أعصرُ خمـــــــــره ..
إنمــا أحمل آلامـــاً طِــوالا ..
والذي أعصرُ .... حسره ..
قد يفتُّ الهمُّ جلمودا ، وقد يسحق صخره ..

ربما أبدو بأحزاني غريبا ..
لا عليكم يا رفاقي ..
إننا نحيا بعصرِ ..
يجعل الولدان شيبا ..
فهنا .. مليون عَــبره ..
وهنا .. مليونُ قطـــره ..
والمـــــــــآسي مستــــــمرَّه ..
وانعتاقُ الصبحِ من رحم الدياجي ..
يحفر العادون قبــره ..
***
كن جميلا .. وتمــتَّع بالشــــذا ..
قال "إيليــــا" هكذا ..
"إيلــيا" ما كان موجوداَ لــدى موتِ المســــرَّه ..
"إيليـــا" لم يـــدرِ أنَّ الحزنَ لــغزٌ ...
أين من يكشف ســـرَّه ؟
ولماذا ليس يدري ؟
لستُ أدري ..
منطقُ الأحزانِ شيءٌ غامضٌ في كل مـــرَّه ..
***
لن يكون السعد إلا ..
أن يصير الحبُّ ظــلا..
يوم أن نصحو جميعا
من سباتٍ .. ما أمــــرَّه !!
لن يكون السعدُ إلا ..
أن يصير البعضُ كُــــلاَّ ..
يوم ننسى ما دهانا .. من نزاعاتِ ونُـفــره ..
لن يكون السعد إلا ..
أن نزيلَ الآن غِـــلاَّ ..
ثم لا نشكو كثيرا ..
من خلافاتٍ مضـــرَّه ..

كي تعود الأمة الثكلى بــلــمِّ الشملِ دـرَّه ..
كي يعود المجد فينا ..
باعثا عزا دفينا ..
وتعود الأرض حُـــــرَّه ..
ربما أبدو بأحزاني غريبا ..
غير أني في خضم الحزن أذكيه اللهيبــا ..
عــلَّــهُ يشعل ثوره ..
علَّـــه يوقظ فكره ..
لا عليكم يا صحابي ..
لم يزل ثمة شيءٌ ..رائعُ رغم اكتئابي ..
يبعث الآمال في قلبي بإشراقٍ ونُضـــره ..
إنــه ..ربٌّ كريـــمٌ ..
في الورى يُــحكِــمُ أمــــره ..

بعد طول الليل صبحٌ ..
يرقب الآتون فجـــره ..


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك

اقرأ ايضاً :





شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
2295
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©