الصفحة الرئيسية / علوم وتكنولوجيا / بريطاني يلجأ للتكنولوجيا لترجمة نهيق الحمير
بريطاني يلجأ للتكنولوجيا لترجمة نهيق الحمير
الإثنين, 01 أغسطس, 2016 06:00:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
بريطاني يلجأ للتكنولوجيا لترجمة نهيق الحمير
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - متابعات
شجع أحد المهتمين بالحمير في لندن الناس على استخدام التكنولوجيا لفهم حركاتها وسكناتها.

ويدرس مارك إنيسون صاحب مشروع "ريال دونكيز" في منطقة ديوزبري في غرب يوركشير الحيوانات منذ أكثر من 20 عاما ويقول إنها كائنات مفعمة بالمشاعر.

وانضمت مجموعة "مرلين إيفنتس" للترفيه إلى "ريال دونكيز" في تقديم خدمة تجول "من نوع مختلف" على الحمير في منطقة "جوبيلي غاردنز" في لندن حيث تسمح تكنولوجيا جديدة للأطفال بسماع أصوات الحيوانات مترجمة في جمل كاملة باللغة الإنجليزية.

وقال إنيسون عن حماره كارل البالغ من العمر 12 عاما وهو ضمن 17 حمارا يمتلكها: "نرصد الحركات ونرصد التعبيرات"، مضيفا أن الحمار مثله مثل الكلب يرفع أحد أرجله لإبداء شعوره.

وحصل بعض حميره على جوائز مثل جائزة "حمار الشاطئ".

وقال إنيسون "نعمل عن قرب بالغ منها ونرصد حركاتها وخلجاتها وما يدور بخلدها".

وأوضحت تشلوي كوتشمان المتحدثة باسم "مرلين إيفنتس" أن تكنولوجيا الترجمة تعتمد على تحليل أصوات وترددات كل نهيق بحيث يمكن ترجمته إلى عبارة تعكس أحاسيس الحمار.

وعلى صفحته على الإنترنت نشر إنيسون صورة يقبل فيها حمارا وكتب تحتها "كما ترون.. أحب حميري جدا ولا شيء في العالم يمكن أن يغنيني عنها".

 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك

- فيديو :







شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
2614
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©