الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / معركة صالح لحسم جبهة تعز
معركة صالح لحسم جبهة تعز
الثلاثاء, 09 أغسطس, 2016 11:45:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
معركة صالح لحسم جبهة تعز
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - العربي الجديد
تحتدم المعارك يوماً بعد آخر، وسط سلسلة من الجبال البركانية، جنوبي محافظة تعز اليمنية، في مؤشر إلى أن معركة واسعة كان قد جرى الإعداد لها طوال الفترة السابقة، ولا تزال ملامحها تتضح ببطء. مطلع الأسبوع الماضي، تمكنت قوات الرئيس المخلوع، علي عبدالله صالح، ومليشيات الحوثيين من السيطرة على مديرية حيفان، التابعة لتعز والواقعة على حدود محافظة لحج الجنوبية، الأمر الذي استدعى تحركاً سريعاً للمقاومة الشعبية والجيش بهدف استعادة حيفان ووقف تقدم المليشيات. وأعلنت المقاومة الشعبية قبل أيام أنها سيطرت على مديرية الصلو بالكامل، كإحدى الخطوات التي تتطلبها معركة استعادة مديرية حيفان. غير أن مديرية الصلو تشرف أيضاً على أجزاء واسعة من مديرية خدير وعلى خط إمداد المليشيات هناك، ما انعكس بدوره على اندلاع معارك ضارية آخذة في التصاعد.
 
وشكل سقوط حيفان تهديداً حقيقياً بالنسبة لباقي أجزاء المحافظة والخاضعة لسيطرة الجيش والمقاومة، نظراً لاقتراب المليشيات من خط هيجة العبد. وهذا الخط الوحيد الذي لا يزال يربط مناطق ومديريات الحجرية في تعز بمحافظة لحج وعدن، بعد قطع كل الخطوط التي تربطها بالمحافظات الأخرى.

وترى مصادر في قيادة مجلس المقاومة، أن هناك خطراً يحدق بالمديريات الواقعة تحت سيطرة الجيش والمقاومة، لذلك يمثل التحرك العاجل لاستعادة حيفان مسألة لا تقبل الجدال، لأن أي تساهل سيعني المساهمة في إدخال أجزاء واسعة من المحافظة في دائرة الحصار. وبحسب المصادر فإن سقوط مديرية حيفان حصل بعد انسحاب بعض القوات التي كانت منتشرة هناك، والتابعة للواء 35، وأيضاً مجموعات مسلحة تتبع المقاومة، بسبب ما قيل أنه نقص في الإمكانات والذخيرة. 

وفيما توسعت المعارك منذ نهاية الأسبوع الماضي، لتشمل مناطق جديدة جنوب المحافظة، بينها مديرية الصلو التي سيطرت عليها المقاومة بالكامل وأصبحت تشهد معارك محتدمة، فإن مليشيات الحوثيين وقوات صالح لا تزال تحاول التقدم في بعض مناطق مديرية المواسط، بهدف الاقتراب من طريق خط هيجة العبد في مديرية المقاطرة، ما جعل تلك المناطق تدخل في دائرة المعارك. كما أن الاشتباكات لا تزال مستمرة في منطقة الوازعية، وعاد طيران التحالفالعربي ليقصف المليشيات في أكثر من مكان.

وتأتي هذه التطورات فيما جبهات مدينة تعز لا تزال تشهد معارك ضارية، منذ أكثر من أسبوعين. لكن المليشيات فشلت في التقدم على الرغم من أن المعارك تزامنت مع عودة الحصار على تعز ومنع دخول المواد الغذائية من منفذ غراب الواقع غرب المدينة. صحيح أن المنفذ عاد وفتح الأسبوع الماضي، لكن كل هذه التطورات مجتمعةً تؤكد، بحسب مراقبين، أن الحرب في طريقها لتعود إلى ضراوتها على الرغم من أنه لم يكن قد أعلن بعد عن فشل مشاورات الكويت. ويرى المراقبون أن إعادة فتح المنفذ الوحيد إلى المدينة والسماح بمرور المواد الغذائية، وأيضاً السماح بدخول المواطنين، يأتي ضمن حسابات المعركة، وربما للتخفيف من الضغط الذي تتعرض له المليشيات، بسبب فتح جبهات جديدة وترافق ذلك مع حالة استياء شعبي.

دور حزب صالح

ما إن تهدأ المعارك على إحدى الجبهات في محافظة تعز جنوب غرب اليمن، حتى تعود لتشتعل في جبهة أخرى. وعلى هذا النحو ظلت تسير الأمور منذ بدء محاولة اجتياح المدينة في شهر إبريل/نيسان 2015. لكن هذه المرة يبدو أن الحرب قد اشتعلت في كل الجبهات بالتزامن مع انهيار محادثات الكويت، وسعي تحالف الحوثيين والمخلوع صالح إلى إحراز نصر يحفظ ماء وجه مجلسهم السياسي، الذي تم الإعلان عنه أخيراً في صنعاء.

وتتداخل الأحداث والتطورات المتلاحقة في تعز، حيث الجبهات مشتعلة، لتؤكد أن الرئيس المخلوع، الذي عاد إلى واجهة المشهد، بعد ترتيب السلطة في صنعاء وتقاسمها مع الحوثيين، بدأ باستثمار ما تبقى لديه من أوراق، وفي مقدمتها ورقة حزب المؤتمر الشعبي العام. وجاء تعيين جابر عبدالله غالب رئيس فرع المؤتمر الشعبي العام في تعز، ضمن المجلس السياسي الذي أعلن عنه الأسبوع الماضي في صنعاء، ليؤكد أن صالح بدأ فعلاً باستغلال الوضع لمصلحته، ويسعى لتوظيف هذه "الأوراق الرابحة" في خدمة المعركة العسكرية من أجل محاولة إسقاط تعز.

ويهدف إشراك كل من جابر عبدالله غالب، والنائب سلطان السامعي، المقرب من جماعة الحوثيين، في اللعبة، إلى استثمار ورقة المؤتمر الشعبي العام في تعز، وأيضاً ورقة المشايخ الذين ظلوا على الحياد منذ اندلاع الحرب، بحسب مراقبين. ويشير هؤلاء إلى أن الحوثي استهلك كل أوراقه والتي اتخذت طابعاً طائفياً، وحرص على تجميع الأسر الهاشمية وتأليبها ضد مجتمعها المحيط. لكن آخر ورقة كانت في منطقة الصراري على قمة جبل صبر، التي سقطت قبل أسابيع في يد المقاومة وتأمين السلسلة الجنوبية المحيطة بتعز. وغالب هو رئيس فرع المؤتمر في تعز، وكان قد وقع تعهداً خطياً بوقف أنشطة حزب المخلوع في تعز، بعد احتجازه على خلفية أمسيات رمضانية رفعت فيها صور صالح، كان قد بدأ عقدها في مناطق تقع تحت سيطرة الجيش والمقاومة.
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
3802
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©