الصفحة الرئيسية / من هنا وهناك / لماذا تمتدح شركات التأمين الصحي لعبة "بوكيمون جو"؟
لماذا تمتدح شركات التأمين الصحي لعبة "بوكيمون جو"؟
الثلاثاء, 23 أغسطس, 2016 11:28:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
لماذا تمتدح شركات التأمين الصحي لعبة "بوكيمون جو"؟
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - عربي21
أشادت شركات التأمين الصحي بلعبة "بوكيمون جو"، وقالت إنها تساعد الأطفال والمراهقين على تجنب آلام الظهر والبدانة بفضل السير لعدة كيلومترات في اليوم لملاحقة الوحوش الافتراضية واصطيادها.

قال أحد موظفي شركات التأمين بألمانيا، إنه "للعب هذه اللعبة يجب أن تخرج"، وهذا يعني أن التطبيق يساعد الأشخاص، خاصة الأطفال والمراهقين، على تجنب آلام الظهر والبدانة.

وبسبب ارتفاع مستويات البدانة لدى الأطفال والشباب بسبب قلة الحركة، فإن لعبة "بوكيمون جو" لاقت ترحيبا كبيرا من قبل شركات التأمين وذلك لأن اللعبة تدفع باللاعبين للخروج من منازلهم والسير لعدة كيلومترات في اليوم، غير أن هذه الفائدة تدوم طالما أنه يتم لعب اللعبة.

وحذر ميشائل ليونهارت، وهو متحدث باسم شركة ألمانية أخرى للتأمين الصحي من أنه في حال "زال الاهتمام باللعبة فسوف يتوقفون عن الحركة"، ومن الممكن أن تعيد لعبة تفاعلية أخرى جديدة اللاعبين بسرعة إلى مقاعدهم.
في حين ترى شركات التأمين أن اللاعبين قد يواجهون مخاطر في العالم الحقيقي خلال لعب اللعبة، خصوصا أن اللعبة تتطلب التركيز على شاشة الهاتف المحمول أثناء سيرهم للبحث عن "البوكيمونات" مما يعرضهم لمخاطر الاصطدام بالسيارات أو بالأشخاص أثناء بحثهم عن الوحوش الافتراضية، لهذا يُنصح المستخدمون بتجنب المناطق الخطيرة عند البحث عن "البوكيمون".


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
1943
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©