الصفحة الرئيسية / مال وأعمال / البنك المركزي اليمني يطبع 300 مليار ريال دون غطاء
البنك المركزي اليمني يطبع 300 مليار ريال دون غطاء
الإثنين, 29 أغسطس, 2016 12:40:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
البنك المركزي اليمني يطبع 300 مليار ريال دون غطاء
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - فاروق الكمالي - العربي الجديد
كشف مسؤول في البنك المركزي اليمني، أن قيادة البنك قررت منذ مطلع العام الجاري إصدار كميات كبيرة من النقود شهريا، دون غطاء من الذهب أو النقد الأجنبي، عبر استغلال نحو 300 مليار ريال تمت طباعتها قبل نحو ثلاث سنوات، واحتفظ المركزي بها في خزائنه.

وقال المسؤول الذي طلب من "العربي الجديد" عدم نشر اسمه: "نصدر عملات من الكميات المطبوعة المخزنة لدينا في البنك المركزي منذ 2013. البنك يصدر منها نحو 30 مليار ريال (120 مليون دولار) شهريا، لسداد رواتب الموظفين".

وذكر المصدر، أن الحكومة كانت قد طبعت نحو 300 مليار ريال في عام 2013، تم إصدار نحو 27 مليار ريال في حينها، واحتفظ البنك المركزي بالكميات الباقية، لكن يبدو أن أزمة السيولة التي يعيشها اليمن منذ أشهر، أجبرته على التصرف فيها.

وكان الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، قد كشف في يناير/كانون الثاني 2013، عن تعرض الخزينة العامة للدولة للإفلاس خلال شهر يوليو/تموز 2012، ما اضطر الحكومة لطباعة عملة نقدية دون غطاء.

وقال هادي، في تصريحات نقلتها وكالة الانباء اليمنية الرسمية وقتها، إن الدولة كانت مفلسة، الأمر الذي استدعى إصداره توجيهات بطباعة 27 مليار ريال من دون غطاء نقدي وعلى المكشوف، لافتاً إلى أنه تمت طباعة المبلغ خلال الفترة من يوليو/تموز وحتى سبتمبر/أيلول 2012.

وحذر الخبير المصرفي اليمني طارق عبد الرشيد، بحديث لـ "العربي الجديد" من أن قيام البنك المركزي بإصدار النقود دون غطاء "يؤدي إلى ارتفاع مستويات التضخم وتراجع قيمة العملة المحلية أمام العملات الأجنبية".

ويعاني اليمن أزمة خانقة في السيولة المصرفية منذ شهرين، أدت إلى تفاقم معاناة الناس وصعوبة في توفير رواتب الموظفين.

ودفعت أزمة السيولة البنك المركزي، لإعادة قرابة 100 مليار ريال يمني من النقود التالفة للتداول في السوق معظمها من الاوراق النقدية فئة 100 ريال و250 ريال، بالإضافة إلى صرف الرواتب بنقود تالفة.

وأكدت مصادر حكومية يمنية ومصرفيون لـ "العربي الجديد"، أن أزمة السيولة النقدية التي يعانيها اليمن بفعل الحرب وتوقف الإيرادات، دفعت المصرف المركزي إلى إعادة النقود التالفة للتداول في السوق المصرفية بدلا من إعدامها، وذلك في ظل عدم قدرته على طباعة نقود جديدة.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
5584
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©