الصفحة الرئيسية / ثقافة وفن / قصائد الفقيه في مهرجان الخيواني
قصائد الفقيه في مهرجان الخيواني
الاربعاء, 27 يونيو, 2007 09:19:00 مساءً

قصائد الفقيه في مهرجان الخيواني

مرسوم

الخليفة قال:

للمواطن حق المديح لحضرتنا

في القصيدة أوفي المقال.

وله الحق في أن يناشدنا

لنخفف فترته في الحياة

لنا أن نمد له فترة الاعتقال.

لنا أن نسهل أمر الرحيل إلى القبر

لو قرر الانتقال.

الخليفة قال:

لنا أن نضاعف صخرة سيزيف فوق الكواهل

نحن لنا أن نعوده لاحتمال الهموم الثقال.

لنا أن نشد على يده

ليحاكم عهدا مضى وانقضى واستقال.

للمواطن حرية الرأي

حتى يطابق رأي الحكومة

حتى يناقش في كرة القدم الوطنية

حتى يجادل في الفرق بين السفرجل والبرتقال.

لنا أن نعطل فيه الحواس

لكي لا يصدق ما ستخط الصحائف عنا

وما ستقول منظمة العفو عنا

وألا يعكرصفوه ما قيل عنا

وما سيقال.

الخليفة قال:

سياستنا في التقشف واضحة

كل رأس إذا أينعته الظروف سنقطفه

لنوفر كوفية وعقال

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
أنا لو كنتُ رئيس الجمهوريةْ

أنا لو كنتُ رئيس الجمهوريةْ
لأنتحرتُ
ولسكهتُ الجماهير الأذيةْ
ربما يصبح للشعب قضيةْ
ربما يزهر لون الحب في قلب البريةْ
ربما لا يكتب الشاعر قبل النوم ذعرا ووصيةْ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سطور من دفتر "نقم"
(1)
للناس في الطرقات قامات تقوسها الهموم، وجوههم تبكي المرايا حين تحضنها وأعينهم بحار من أسى، يمشون ينتعلون أشواك الزمان المر، يقتسمون أرصفة الأنين، لهم بواصلهم ولكن الجهات تخونها باللف والدوران، لا الشمس الضحوكة فوقهم تمحو ظلالهم صبحا ولا ألق النجوم يدلهم ليلا على طرق تقاطعها الغياهب. عندما يشكون يختنق الفضاء من التنهد، مالهم حصص من الفرح المخبأ في القصور القاصرات الطرف عن أوجاعهم والقاصرات نعيمها إلا على أوباش هذا الوقت صناع المجاعة والمخافة والردى
(2)
لم يبق من تاريخنا الثوري غير مسميات شوارع المدن الكبيرة والنشيد المدرسي، أظنها قطعت اجازتها القيود وأقبلت تترصد الأقدام تفترس المعاصم . هل نصوم عن الكلام؟ عن الطعام؟ لنتقي شر التسكع فوق أرصفة الجنون. الراية أبيضت تماما كالجديلة حين تكشفها العجوز. الصوت لا يعلو سوى صخب أتى من عزف قانون القبيلة والبلاد لها بلادة عاشقيها الدائخين من الصدى
(3)
يا كسرة الخبز البعيدة عن أصابعنا ويا قمرا فقدنا ضوءه يا شمس يا أمطار لا نقوى على هذا الجحيم ، رئاتنا من هول صدمتها اعتراها الصمت لما أعلنوا تدشين خصخصة الهواء كأن عزرائيل خطط ثم أوكلهم لنفيذ المهام. على سلالم جهلنا صعدوا وأردوا وردة الأحلام واعتقلوا الندى
(4)
"نقم" الذي يروي حكايته العجيبة للصغار بكى وأثقلت المرارة صوته لما روى الفصل الأخير أحس بالهلع أستباح عيونهم وتراكم الخوف المكوم في الجماجم قال: ويح الخائفين! غدا ستجري في شرايين الحياة دماؤها وستكبرون وتحلمون وتسطرون حروفكم في دفتري فصلا جديدا باسما متوردا

عبد الحكيم الفقيه
شاعر يمني


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك

اقرأ ايضاً :





شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
2443
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©