الصفحة الرئيسية / فيسبوكيات / علي البخيتي يطلق نداء عاجل الى كل مواطن ومواطنة يمني .. أولادكم في خطر
علي البخيتي يطلق نداء عاجل الى كل مواطن ومواطنة يمني .. أولادكم في خطر
الإثنين, 19 سبتمبر, 2016 10:45:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
علي البخيتي يطلق نداء عاجل الى كل مواطن ومواطنة يمني .. أولادكم في خطر
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - خاص
اطلق القيادي الحوثي السابق وعضو مؤتمر الحوار الوطني ، علي البخيتي ، نداءاً عاجلاً للمواطنين اليمنيين.

ونشر "البخيتي" في صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي -فيسبوك- نداءاً عاجل للقبائل والاُسر اليمنية ، جاء فيه :

------للتعميم على أوسع نطاق--------
علي البخيتي 18 سبتمبر 2016م
مجموعة تغريدات (18) نشرتها في صفحتي على تويتر.
1- لا يعلن الحوثيون عن عدد الضحايا ولا أسمائهم، من أجل اللقطة التلفزيونية الواحدة يضحون بالعشرات، فيغتر المزيد ويندفعون الى الجبهات فيُقتلوا.
2- أعداد هائلة تقتل على الحدود وجبهات أخرى، من أجل أن تبث قناة المسيرة لقطات من عدة ثواني، ليتم التغرير على المزيد، فيساقون الى مذابح جديدة.
3- هناك أسر ضحت بثلاثة وأربعة أخوة، وأسر معينة ضحت بالعشرات من أبنائها، كل ذلك من أجل شعارات وهمية عن محاربة أمريكا واسرائيل، وتحرير العالم.
4- على كل أب وكل أسرة حماية أبنائهم من المشرفين الحوثيين الذين يجمعونهم من القرى والمديريات والمدن، ليزجون بهم في موت محقق دفاعاً عن أوهام.
5- في قريتنا يأخذ الحوثيون مجموعة من أطفالنا وشبابنا، ويعيدونهم في نعوش، ويأخذون بدلاً عنهم، وهكذا، حولوا القرية الى بيت عزاء، ومقبرة مفتوحة.
6- البسطاء يقتلون في الجبهات، والمتنفذين يعيشون في الطيرمانات ويشترون الفلل ويبنون البيوت في عز هذه الأزمة، يمكن لكل منكم سؤال أقرب مكتب عقارات.
7- شباب بني حشيش مثلاً يكاد ينقرض، قتلوا في عدن وأبين وتعز ولحج والضالع وفي الحدود، من أجل تحرير العالم من سيطرة أمريكا واسرائيل ووهم الولاية.
8- حدثني بعض مشائخ وعقال بني حشيش وهم يبكون،قالوا أن مديريتهم وشبابها تعرضوا لمجزرة من الحوثيين،يأخذون خيرتهم ويزجون بهم دون أي غطاء في الجبهات.
9- الى مشائخ القبائل وأعيانها وكل رجالها، أبنائكم أمانة في أعناقكم، واذا جائكم حوثي يطلب منكم مقاتلين قولوا له: اذهب أنت وإخوانك الى الجبهة.
10- التاريخ سيحاسب كل شيخ وكل عاقل يحشد شباب منطقته الى جبهات الموت مقابل الفتات من المال أو منصب هنا أو هناك أو من أجل لقاء عبدالملك الحوثي.
11- لا يحترم الحوثيون من يقاتل معهم،يضعونهم في مواقع دون أي غطاء،لا يهمهم عدد القتلى، فهناك غيرهم سيساقون الى المذابح دون خطط أو ترتيبات عسكرية.
12- يزور قادة الحوثيين ومشرفيهم الجبهات في العيد لدقائق، وهم يلبسون النظيف من الثياب والنعمه ظاهرة في وجيههم، ليلتقطوا صورة مع المقاتلين ويعودون.
13- يردد: #عيدنا_جبهاتنا، وهو ساكن في احدى الطيرمانات، ومتزوج باثنتين وبعضهم بثلاث، ويوم العيد يلتقط صورة مع البسطاء في الجبهات ويعود لحضن زوجته.
14- أولادكم ثرواتكم وجيل المستقبل،لا تتركوهم فريسة سهل لتجار الموت من مشرفي الحوثيين،فهم يتسابقون لتجهيز أكبر عدد من المقاتلين ليحصلوا على ترقية.
15- مقابل حصول شيخ أو نافذ على منصب أو ترقية أو توظيف بعض أبنائه أو اعطائهم منح دراسية يطلب منهم الحوثيين عدد محدد من المقاتلين من أبناء مناطقهم.
16- يسوقون أبنائكم الى المحارق، ويسوقون أبنائهم الى الجامعات في الداخل والخارج، والقُفل من أبنائهم يعينوه مشرف أو في منصب مهم، أو يمنحوه ترقية.
17- لا تحدثني عن الدفاع عن الوطن وانت تقمعني وتسرقني وتنهب مؤسسات الدولة وتبتز التجار وتوسع ثروتك وتراكم ممتلكاتك وتشيد العمائر من المال الحرام.
18- لا تحدثني عن الدفاع عن الوطن وأنت تسجن وتعذب وتخفي المواطنين قسرياً؛ وتنتهك الحريات الشخصية والسياسية والدينية؛ وتفجر بيوت كل من يختلف معك.
اللهم إني بلغت اللهم فأشهد.
اللهم إني بلغت اللهم فأشهد.
اللهم إني بلغت اللهم فأشهد.
#علي_البخيتي
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
10318
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©