الصفحة الرئيسية / من هنا وهناك / مقطع مريب يظهر جثة فتاة ماتت قبل 300 وعيونها ترمش (فيديو)
مقطع مريب يظهر جثة فتاة ماتت قبل 300 وعيونها ترمش (فيديو)
الجمعة, 30 سبتمبر, 2016 09:20:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
مقطع مريب يظهر جثة فتاة ماتت قبل 300 وعيونها ترمش (فيديو)
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - لندن - عربي21
أظهر تسجيل مصور مقطعا مريبا لجثة طفلة كاثوليكية، طعنها والدها حتى الموت منذ 300 سنة، وهي ترمش بعينيها لأحد السياح.

ونشرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية تقريرا قالت فيه إن الفيديو صور "جثة الفتاة سانتا إينوسينسيا وهي تفتح عينيها لأول مرة منذ قرون، من خلال عدسة زوار كاتدرائية غوادالاخارا في المكسيك، حيث يتم الحفاظ عليها في الشمع".

وانتشر تسجيل الجثة، التي كانت ترتدي ثوبا أبيض اللون، بسرعة كبيرة على اليوتيوب، ليحظى بأكثر من 600 ألف مشاهدة. وكالعادة، اختلف المراقبون على كون الأمر حقيقة لا تصدق، أم مجرد خدعة بصرية.

يشار إلى أن "أسطورة سانتا إينوسينسيا تتضمن قصة فتاة شابة قُتلت على يد والدها، بعد تناولها القربان المقدس".

وتوضح القصة أن والدها حظر عليها اعتناق الكاثوليكية، لكن الفتاة هربت لتنضم إلى هذه الديانة، بعد مصادقة إحدى الراهبات.

وتعرضت الفتاة بعد عودتها إلى الديار عقب حفل القربان المقدس لهجوم عليها من قبل والدها، الذي طعنها بالسكين عدة مرات.

ونقل جثمان الفتاة في وقت لاحق إلى الكاتدرائية، لتبقى دليلا على حبها للقربان المقدس.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك

- فيديو :







شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
8722
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©