السبت ، ٣٠ مايو ٢٠٢٠ الساعة ١١:٤٨ صباحاً
غلاف الرواية

الروائي اليمني علي المقري يكشف عن مأساة "حُرمة" في روايته الجديدة

صدر للروائي والقاص اليمني علي المقري روايته الجديدة المثيرة للجدل «حُرمة»، بعد أيام من طبعته الثانية من رواية «اليهودي الحالي» التي تتحدث عن زواج اليهوديات اليمنيات بالمسلمين اليمنيين.

علي المقري روائي وكاتب يمني، ويعمل في الصحافة الثقافية منذ 1985. وقد لاقى حضوراً واسعاً في السبع السنوات الأخيرة عبر كتابات أدبية وبحثية لم تتوقف، وكذا عبر مشاركات محلية وعربية ودولية ناجحة.

تقول دار الساقي اللبنانية عن الرواية الجديدة التي أصدرتها اخيراً (امس الاول الثلاثاء) انها رواية لا اسم لها. وكأن اسمها هو الآخر «حرمة».

وفي الراوية يتحدث المقري عن فتاة أهداها جارها سهيل أغنية «سلوا قلبي» لأم كلثوم، لم تسمعها لاعتقادها أن الغناء حرام. وحين سمعتها بعد مضي سنوات عدّة اكتشفت أنها أغنية مديح للنبي محمد.

مع الأغنية، تسترجع طفولتها الحالمة والحرمان الذي عاشته: من المدرسة الدينية، إلى الكلّية الإسلامية، إلى التناقضات في البيت حيث تمارس أختها لولا حياتها الجنسية الصاخبة في الوقت الذي تتظاهر فيه بالتديّن، وحيث يحرّضها أخوها رقيب الماركسي على التحرّر، لكنّه ما إن يتزوّج حتى يتحوّل إلى شخص غيور ويتوجّه نحو الجماعات الإسلامية والتطرّف.

تحاصر رغباتها قبل أن تبدأ بموانع تستهدف تهذيب مسارها. وإذ يتحقّق ذلك، فإنَّها تتبع شغفها بالجهاد، فتمضي من صنعاء إلى الرياض فالقاهرة والسودان وصولاً إلى أفغانستان، ومنها إلى سجن في إيران، لكنَّها تجد نفسها رغم تطلّعها للمشاركة مُجرّد حُرمة لا أكثر.

يقول المقري «للرأي»: الراواية الجديدة حُرمة... ستترجم كما ترجمت اخواتها السابقة الى لغات عدة وسترك للنقاد رأيهم فيها، وان دار الساقي أصدرت له «طعم أسود... رائحة سوداء» (القائمة الطويلة لجائزة بوكر العربية 2009)، و«اليهودي الحالي» (القائمة الطويلة لجائزة بوكر العربية 2011)، ورواية «طعم أسود... رائحة سوداء» تعالج فكرة الاضطهاد الاجتماعي لشريحة «الأخدام» في اليمن، أما رواية «اليهودي الحالي» أو «اليهودي الوسيم» تبرز فكرة التسامح الديني حيث يتزوج البطل من فتاة مسلمة لتأكيد هذا التسامح.

الخبر التالي : مواكب علي عبدالله صالح تمخر شوارع صنعاء محروسة

عدن

صنعاء

# اسم العملة بيع شراء
دولار أمريكي 699.00 696.00
ريال سعودي 184.00 183.00
كورونا واستغلال الازمات