الصفحة الرئيسية / من هنا وهناك / سيدة سعودية توجه رسالتها لمحمد بن نايف والملك سلمان: «أريد حقي ممن اغتصبوني أمام ابنتي»
سيدة سعودية توجه رسالتها لمحمد بن نايف والملك سلمان: «أريد حقي ممن اغتصبوني أمام ابنتي»
الاربعاء, 09 نوفمبر, 2016 01:59:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
سيدة سعودية توجه رسالتها لمحمد بن نايف والملك سلمان: «أريد حقي ممن اغتصبوني أمام ابنتي»
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - متابعات
وجهت سيدة سعودية تم الاعتداء على شرفها، رسالة إلى الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد محمد بن نايف تدعوهما إلى أخذ حقها القانوني والشرعي من مغتصبيها.

وقالت السيدة السعودية في فيديو تداوله رواد مواقع التواصل الاجتماعي “إن زوجها مريض وأن الأشخاص الذين يدخلون بيتها يطمعون فيها لهذا السبب”.

وأضافت “القضية من شهر 5 وتفاجئت اليوم “الأحد” أن المعتدين عليها جاءهم عفو في رمضان يشملهم وانصدمت صراحة من هذا الشيء”.

وتابعت المرأة السعودية موجهة رسالتها لولي العهد محمد بن نايف “كيف يا محمد بن نايف يأتيهم عفو في قضية شرف فالعفو يكون في القضايا العادية التي يكون فيها مطالبات مادية أما قضايا الشرف فلا لأنه ليس من حق أي أحد يعفو عنها”.

وأردفت “أنا أريد حقي من الناس الذين دخلوا بيتي وطمعوا فيّ وفي ابنتي بسبب مرض زوجي، أنا أريد حقي الآن أيها الملك سلمان ويا رجال الدولة فليس من حقكم أن تعفوا في قضية شرف وأنا سأنتظر أن تأخذوا لي حقي وإن لم تأخذوا حقي فإن لي تصرف ثاني”.
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك

- فيديو :







شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
10399
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©