الصفحة الرئيسية / مال وأعمال / بأقل من دولارين يوميا.. أطفال هذه الدولة يعملون 64 ساعة أسبوعيا (فيديو)
بأقل من دولارين يوميا.. أطفال هذه الدولة يعملون 64 ساعة أسبوعيا (فيديو)
السبت, 10 ديسمبر, 2016 02:30:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
بأقل من دولارين يوميا.. أطفال هذه الدولة يعملون 64 ساعة أسبوعيا (فيديو)

*يمن برس - قناة الحرة: محمد سعيد
العمل أكثر من 40 ساعة أسبوعيا قد يجعل بعض البالغين يتذمرون من ظروف عملهم، فكيف الحال مع الأطفال؟

فقد خلص بحث أجراه "المعهد البريطاني للتنمية الخارجية" إلى أن الأطفال (أولاد وبنات) في الأحياء الفقيرة للعاصمة البنغالية دكا يجدون أنفسهم مجبرين على العمل لفترات تفوق مئة ساعة أحيانا في الأسبوع، لكن المعدل العام لعمالة أطفال بنغلاديش هو 64 ساعة، وفق الباحثين.

مقابل هذا العمل لساعات طويلة، لا يحصل الأطفال البنغاليون إلا على أقل من دولارين في اليوم الواحد، رغم أن الطفلات الصغيرات يعملن في مصانع تدر على أصحابها أموالا طائلة.

ويزاول الأولاد أعمالا شاقة مثل البناء ويتحملون الحر والبرد لساعات طويلة في الشوارع حيث يتم تسخيرهم في بيع أنواع مختلفة من البضائع.

وكشف المعهد البريطاني أن أعمار بعض الأطفال والطفلات العاملات في الأحياء الفقيرة لدكا تتراوح بين ست و 14 سنة.

وحسب القانون البنغالي، فإن السن الأدنى للعمل هو 14 سنة، لكن يمكن أن يزاول الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 إلى 13 سنة "أعمالا خفيفة".

وأشار البحث الذي استند على شهادات ثلاثة آلاف أسرة، إلى أن نصف أطفال الأحياء الفقيرة في دكا تقريبا يزاولون عملا ما، و تمثل نسبة الأطفال بين ست و 14 الذين تركوا الدراسة للعمل، 15 في المئة من هؤلاء.

وفي منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، تفيد أرقام منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) بأن نسبة الأطفال العاملين تصل إلى 15 في المئة، أي ما يقارب مليونين ونصف المليون.
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك

- فيديو :







شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
3063
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©