الصفحة الرئيسية / فيسبوكيات / البخيتي يصب لعناته على «صالح» ويخاطب المؤتمريين : «هل تقبلوا أن تكونوا طراطير بيد حكومة الكهنة»
البخيتي يصب لعناته على «صالح» ويخاطب المؤتمريين : «هل تقبلوا أن تكونوا طراطير بيد حكومة الكهنة»
السبت, 10 ديسمبر, 2016 01:01:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
الحوثيون يهيلون القداسة على زعيمهم في صحيفة الجيش ويحذفون أهداف ثورة «26 سبتمبر»
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي
الحوثيون يهيلون القداسة على زعيمهم في صحيفة الجيش ويحذفون أهداف ثورة «26 سبتمبر»

*يمن برس - متابعات
هاجم القيادي السابق في جماعة الحوثي علي البخيتي ماتنشره صحيفة 26 سبتمبر التابعة للجيش من تحريض طائفي والتي يسيطر عليها الحوثيون.

وقال البخيتي على صفحته بموقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك” : “أين جاء زعيم المؤتمر صالح ووزراء المؤتمر وبن طرطور عفواً اقصد بن حبتور، متسائلاً: كيف يحدث ذلك في صحيفة تحمل اسم الثورة والجيش اليمني وتم تغيير اهداف الثورة وتحولها لبوق طائفي.

وأضاف البخيتي: “لعنك الله يا صالح انت وكل من شارك الكهنة بالسلطة اذا لم تعلنوا الغاء اتفاق الشراكة واستقالة وزرائكم ورئيس السلطة بن طرطور او ان تكونوا شركاء حقيقين بالسلطة ويعزل رئيس تحرير 26 سبتمبر لتعود لطبيعتها كناطقة باسم الجيش لاناطقة باسم الكهنة وفكرهم السلالي العفن”.

ووجه البخيتي سؤال للمؤتمريين ،حيث قال”هل تقبلون أن تكونوا طراطير بيد اطفال وكهنة الحوثي التاريخ لن يرحمكم”لافتاً بان بن حبتور وحكومته واجهة لسلطة الكهنة.
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
4533
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©