الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / لغز «داعش» في اليمن.. حيوان مفترس في عدن وحمل وديع في صنعاء
لغز «داعش» في اليمن.. حيوان مفترس في عدن وحمل وديع في صنعاء
الإثنين, 12 ديسمبر, 2016 05:11:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
لغز «داعش» في اليمن.. حيوان مفترس في عدن وحمل وديع في صنعاء
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - إرم نيوز
تُمثل مدينتا عدن وصنعاء اليمنيتان في الوقت الحالي العنوان العريض والوجه الحقيقي لكلٍ من السلطة الشرعية من جهة والمليشيات الانقلابية من جهة أخرى، فعدن تمثل قوة الأولى ومركزها الرئيس والعاصمة المؤقتة للبلاد، بينما صنعاء المقتحمة تعد ثقل الجهة الأخرى وحاملة لواء المتمردين وشريان حياتهم.

مشهدان متماثلان لم يمضِ يومٌ واحدٌ على عرضهما، في كل من مركزي نفوذ كلا الطرفين، الأول كان مسرح عرضه في عدن يوم السبت، من خلال تجمع عدد من الجنود في محيط معسكر الصولبان، وانتهى فصله الأخير بانغماس انتحاري بين التجمع وتفجير نفسه وسطهم، ليسدل الستار على كارثة مأساوية.

وعرض المشهد الثاني في قلب صنعاء يوم الأحد، حيث شهدت تجمع عدد أكبر يقدر بالآلاف، احتفالاً بذكرى ميلاد النبي الأعظم، وانتهى التجمع كما بدأ دون المساس به أو التعرض له من قريب أو من بعيد. تكرار عرض المشهدين هنا وهناك ليس جديدا، بل صار مألوفًا في كلا المدينتين، بذات النهاية وبنفس السيناريو، تجمع لمجندين في عدن ينتهي بتفجير انتحاري يودي بحياة الكثيرين، وتجمع آخر في صنعاء يمر بسلام.

تنظيم داعش الذي يقف خلف كل العمليات “الإرهابية” في عدن، يدّعي ظاهرياَ أن مليشيات الحوثي الشيعية من ألد خصومه، إلا أنه لم يقم البتة باستهدافهم، ويبدوان كأنهما يتقاسمان ذات المشروع ويسعيان لتحقيق الهدف نفسه، حيث أن التنظيم لم ينشط في عدن إلا في غضون 3 أشهر من خروج الحوثيين منها، بينما لم يكن له أي حضور في ظل سيطرة الحوثيين على أجزاء من المدينة والمحافظات الجنوبية الأخرى.

ويستبعد مراقبون سياسيون اعتمادا على الوقائع السابقة حقيقة أي تواجد لتنظيم داعش المعروف عالميًا في عدن، مؤكدين أن هذه الجماعة التي تظهر باسم “داعش” ماهي إلى خلية من خلايا المخلوع صالح، الذي يعمد دائمًا إلى استخدام جماعات متطرفة متى دعت حاجته لاستخدامها.

ويقول الأكاديمي والباحث السياسي الدكتور حسين بن عيدان”دون أدنى شك في مثل هذه الحوادث وعلمتنا تجارب وتاريخ أحداث مشابهة، أن البحث عن المستفيد هو أول خطوة للمحققين”.

وأوضح بن عيدان في حديث  لموقع ”إرم نيوز” “لم يعد خافيًا على أحد ارتباط كل الجماعات التكفيرية في المنطقة بمنظومة المخلوع، وهذا أمر ليس استرسالًا وإنما حقائق يعرفها رجل الشارع البسيط”، وتابع قائلا “أضيف لها الدور الحوثي يد ايران في المنطقة التي رعت داعش تحت سمع و نظر دول كبرى لتحقيق أهداف دنيئة تهدف للنيل من استقرار المنطقة و أمنها و تحقيق الحلم الفارسي في الهيمنة”.

وأردف الباحث اليمني “جريمة الصولبان لا تخرج عن هذا المخطط، و إلا لو سألنا سؤالا بسيط، لماذا لم تستهدف هذه المجموعات أي تجمع في صنعاء ولا حتى عندما كانوا في الجنوب رغم أننا نعرف أنهم إيدلوجيا في الظاهر أعداء ألدّاء”.

وأشار بن عيدان إلى أنه “اتفقت مصالح أكثر من طرف، أن يكون الجنوب هو مسرح لجرائم هذه المجموعات المتطرفة بعناوينها المختلفة، لذلك لن تشهد صنعاء و لا غيرها من مدن اليمن التي يسيطر عليها الحوثيون أي أعمال من هذا القبيل لأن قيادة القاعدة لا زالت في صنعاء”.
 
من جانبه يؤكد المحلل السياسي عبدالرقيب الهدياني، على أن “الذي يحرك الأدوات الإرهابية في عدن والمناطق المحررة، هم الانقلابيون الذي يحكمون صنعاء، فوجودهم في تعز يمكنهم من احتلال الشمال والعبث بالجنوب”.

وأضاف الهدياني”استمرار الأحداث الامنية التي تضرب العاصمة المؤقتة عدن ويذهب ضحيتها الأبرياء، هي تجلّ واضح للفشل الأمني في المحافظة، ومن الضروري أن تقوم الحكومة بواجباتها في إصلاح الخلل القائم والمتمثل بضرورة تغيير أدوات الشرعية المتمثلة في قيادة السلطة المحلية والأجهزة الامنية، على حد قوله.

وأشار الهدياني إلى أن “استمرار وتكرار الأحداث المؤسفة بنفس التقصير هو فشل إداري أكثر من كون الإرهابيين أقوياء أو أن قدراتهم هائلة، وبحساب الأرقام فإن عدن خسرت من كوادرها وأبنائها في الحوادث الأمنية التالية للتحرير أضعاف ما خسرته في حربها مع الانقلابيين”.

واستطرد الهدياني، قائلًا “عدن منطقة صغيرة وتسهل السيطرة عليها أمنيًا ومنع أي اختراقات، لكن كما هو واضح أن فيها تفككًا وتعددًا أمنيًا، وكتائب ومعسكرات والكل يعمل بعيدًا عن الآخر، وهذا التفكك بالطبع استغله الإرهابيون والانقلابيون لتنفيذ عملياتهم الاجراميًة”.
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
4165
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©