الصفحة الرئيسية / فيسبوكيات / الدكتور محمد جميح يروي حكاية ناشطة حوثية اسمها الدكتورة «إيمان» وكيف كانت النهاية
الدكتور محمد جميح يروي حكاية ناشطة حوثية اسمها الدكتورة «إيمان» وكيف كانت النهاية
الأحد, 25 ديسمبر, 2016 05:01:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
الدكتور محمد جميح يروي حكاية ناشطة حوثية اسمها الدكتورة «إيمان» وكيف كانت النهاية

*يمن برس - متابعات
من الواقع قصة ناشطة حوثية تدعى الدكتورة يامان أبو هادي مع الحوثيين .. حكاية هذه الناشطة يرويها الدكتور محمد جميع كالتالي : الدكتورة إيمان أبو هادي كانت من كبار مناصري الحوثي لدى دخوله إلى صنعاء في سبتمبر 2014م.

وهي الآن تقود جهوداً كبيرة لتعرية هذه الحركة العنصرية الفاسدة. ما الذي جعلها تتغير؟

تقول إيمان إنها "رأت الحقيقة المخفية، والتي تناقض أقوال الحوثيين، وتخالف خطاباتهم وما يدَّعون، هذه الحقيقة التي لا يراها من لم يختلط بهم ويعرف أسرارهم".

تتحدث عن "المعتقلين في السجون الذين بلغ عددهم الآلاف، ولا ذنب لهم سوى أنهم رفضوا التبعية"، وتضيف أنها قامت بالنصح دون جدوى.

تتحدث عن "فساد إداري في كافة مؤسسات الدوله ونهب المؤسسات وإصدار قرارات توظيف على حسب أهواء الجماعة وتسريح وإقصاء العديد من الموظفين بتهمة الخيانة ". تشير إلى أن الحوثيين قاموا بـ "سرقة الجهود الفكرية لكافة المشاريع المقدمة لقيادات الحركة، من قبل الناشطين الحقوقيين والسياسيين والشباب ونسبوها إلى قيادات الحركة دون تأنيب ضمير". تضيف أنها كانت كلما وجهت النصح "قابلت قيادات هذه الحركة نصحها بسخرية واستهزاء شديد ."

وبعد كل ذلك، قامت إيمان بتقديم استقالتها من الحركة. وقبل فترة هاجمت أطقم مسلحة تابعة للحوثيين ، مدرسة خاصة ، في العاصمة صنعاء، تشرف عليها الدكتورة إيمان أبوهادي بعد أن قدمت استقالتها من ممارسة أي نشاط سياسي، أو حقوقي مع الحوثيين، وتفرغت للعمل في قطاع بعيد عن أي مشاكل مع هذه الحركة. وحين تم اقتحام المدرسة للقبض على أحد طلبة المدرسة متهم بالهروب من الجبهة، وأخذ أسلحة كانت في عهدته، طلب مشرف الطقم الحوثي، وهو شاب صغير السن، ومعه مسلحون آخرون من المسؤولة تسليمهم الطالب المذكور، ولكن إيمان رفضت ذلك، إلا بطرق قانونية وبحضور ولي أمر الطالب.

أصر المشرف على ترويع الطلبة، وإطلاق النار في المدرسة، بعد افتعال مشكلة مع حارس المدرسة، والاعتداء عليه بالشتم والضرب . بعد هذا تواصلت إيمان بالجهه الأمنية في المنطقة واستجاب رجال الأمن ، وحضرت أطقم الأمن بعد اتصال المدرسة بقسم الشرطة القريب.

يتبع جميح سر دالقصة كما رصدها يمن فويس : ولما رأى الحوثيون رجال الأمن، اتصل مشرفهم بعناصر أخرى له ، فحضرت عناصر حوثية أخرى في ثلاث أطقم إضافية. تأزم الموقف، قبل أن ينتهي باستهداف إيمان استهدافا مباشرا حيث أصيبت بعدد من الرصاصات في البطن، نقلت على إثرها مغشياً عليها إلى المستشفى. كانت حادثة الهجوم على المدرسة مفصلية، حيث قررت إيمان أبوهادي مناوئة هذه الحركة، بعد أن رأت فعلها بمن ناصرها، عدا عن جرائمها بحق من وقف في وجهها.
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
3535
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©