الصفحة الرئيسية / فيسبوكيات / صحفي مقرب من «صالح» يهاجم الحوثيين ويكشف ما استولوا عليه من مناصب
صحفي مقرب من «صالح» يهاجم الحوثيين ويكشف ما استولوا عليه من مناصب
الإثنين, 26 ديسمبر, 2016 03:01:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
رئيس تحرير صحيفة "الأولى" محمد عايش
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي
رئيس تحرير صحيفة "الأولى" محمد عايش

*يمن برس - متابعات
هاجم كاتبا صحافيا مقربا للمخلوع صالح جماعة الحوثيين في صنعاء، منتقداً الممارسات العنصرية التي يمارسها الحوثيين في المؤسسات الإعلامية التي يسيطرون عليها.

وكتب رئيس تحرير صحيفة "الأولى" محمد عايش، مقالا بعنوان (الهاشمية الانتهازية) نشره عبر صفحته في (الفيس بوك)، عدد فيها المناصب التي يتولاها المنتمين للأسر الهاشمية في الاعلام الرسمي الواقع تحت سيطرتهم في صنعاء , وهو اول مقال من نوعه للكاتب عايش يوجه فيه سهام نقده للحوثيين.

وقال عايش في مقال له: "أن يقال عنكم عنصريون فإن تلك مجرد تهمة تُكذبها ممارساتكم أو تصدقها، وللأسف الكبير فإن ممارساتٍ أكبر واضحة لدرجةٍ تُعمي العيون، لا تسعفكم في نفي التهمة عن أنفسكم، بل تلصقها بكم كجلودكم".

مضيفا: "صُنتُ قلمي عن الخوض في كل ما يُشتٓم منه ريحة عنصرية، أو تأجيجاً لرياح العنصرية، ولكن ذلك لا يعني غض الطرف عن واقعٍ بات مخجلاً وصادماً في هذا السياق".

وقال: "لن أتحدث هنا إلا عن واقع ووقائع وفي قطاع حكومي واحد: نائب وزير الإعلام.. هاشمي، رئيس قطاع التلفزيون.. هاشمي، مدير عام إذاعة صنعاء.. هاشمي، رئيس مجلس إدارة مؤسسة الثورة للصحافة.. هاشمي، نائب رئيس مجلس إدارة الثورة..هاشمي، رئيس تحرير صحيفة ٢٦ سبتمبر.. هاشمي، مشرف التوجيه المعنوي.. هاشمي، نائب رئيس وكالة "سبأ".. هاشمي، الناطق باسم الجيش.. هاشمي".

مستطرداً: "هذه فقط المناصب الرئيسية، أما المستويات الأدنى فلا مجال للحصر، وهذه طبعاً كل المؤسسات الحكومية للإعلام، ناقصاً منها فقط مؤسسة "الجمهورية" التي أُغلقت في تعز، أو مؤسسة "أكتوبر" الواقعة تحت سلطة هادي في عدن.

وأختتم متسائلاً: هل هذا الانتشار "الهاشمي" مجرد صدفة.
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
2597
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©