الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / كعبة ابرهة الاشرم «كنيسة القليس» في صنعاء مكان للنفايات
كعبة ابرهة الاشرم «كنيسة القليس» في صنعاء مكان للنفايات
الثلاثاء, 17 يناير, 2017 11:50:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
كعبة ابرهة الاشرم «كنيسة القليس» في صنعاء مكان للنفايات
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - فؤاد عبد الرحيم-المشاهد
إلى الشرق من صنعاء القديمة المحاطة بسور ترابي تقع كنيسة القليس المعلم الذي ارتبط اسمه بكعبة أبرهة الحبشي الذي قاد جيشا كبيرا إلى مكة المكرمة لاقتلاع الحجر الاسود والمجيء به إلى صنعاء لجلب الحجاج لها وفق مصادر تاريخية.
لايعرف الكثيرون في صنعاء القديمة إسم الكنيسة عند سؤالهم عن مكانها لكنهم اعتادوا على تسميتها بغرقة القليس، حتى لوحتها التي وضعتها السلطات المحلية أطلقت عليها غرقة القليس وليس كنيسة القليس.

قبل الوصول للمكان يتبادر لذهن الزائر أن مبنا ما موجودا هناك أو آثار مبنى لتلك الكنيسة التي بناها أبرهة الأشرم القائد الحبشي الذي أعلن نفسه ملكا على اليمن، لكن عند الوصول إلى المكان لاشيء يدل على الكنيسة سوى حفرة محاطة بسور حجري يعلوه تل حديدي وفي الداخل تظهر النفايات والأشجار التي تغطي أرضية الكنيسة أو الغرقة.

طمس الإسم
لايعرف السكان المحيطون بالكنيسة سبب تسمية السلطات لها بالغرقة باستثناء تفسيرهم أنها تشبه الحفرة وهي تسمى في صنعاء “غرقة”، لكن الباحث التاريخي علي الذيب قال: لـ”المشاهد” إن السبب في تحويل إسمها بهدف طمس أية معالم للديانة المسيحية في اليمن.

وأضاف: “اليمنيون معروف عنهم أنهم موحدون أي لم تنتشر الديانة المسيحية بكثرة، كما أن من بناها هو أبرهة الحبشي وليس اليمنيون وبالتالي فإن بقاء تسميتها كنيسة القليس هو اعتراف بالإحتلال الحبشي لليمن”.

وأكد الباحث الذيب أن مقر الكنيسة كان قبل مجيء أبرهة الحبشي أو أبرهة الأشرم معبدا لسكان صنعاء وهو مكان مقدس لديهم، فقام أبرهة بتحويل ذلك المعبد إلى كنيسة، وبناها على علو 20 مترا، وجعل لها فناء مكونا من 200 متر وبنا لها ممرات للسيول حتى لاتتأثر، وهي موجودة حتى الآن.


خطأ في النطق
وينتقد الباحث التاريخي علي الذيب تسمية الكنيسة بالقُلَّيس بضم القاف وتشديد اللام. ويقول إن هذا “النطق هو للمستشرقين وهو غير صحيح، ويرى أن نطقها غير سليم بهذا الشكل وأن نطقها الصحيح “القَلِيس” بفتح القاف وكسر اللام، وهي كلمة حبشية تعني معبد”.

وأشار إلى أن بناء الكنيسة “ظل كما هو حتى القرن الثالث الهجري، واختلف الرواة التاريخيين حول من قام بهدم الكنيسة فهناك روايات تاريخية تقول إنه الخليفة العباسي أبو جعفر المنصور، ورواية أخرى تقول إن من قاموا بهدمه هم أئمة الشيعة في اليمن”.

البناء القديم للكنيسة
ويقول المؤرخ الغربي رونالد ليوكوك بنيان إن كنيسة القليس عند بنائها كانت عبارة عن بناء محاط بفضاء فسيح للتنزه، وأنشئ مدخل له على الجانب الغربي ويتم الوصول إليه بارتقاء سلم شديد الانحدار من المرمر، وشيد المبنى بكامله على مرتفع يزيد ارتفاعه عن خمسة أمتار وطليت أبوابها بالذهب والفضة.

ويؤكد أنه كان يوجد من الداخل جناح ثلاثي، طوله ( خمسون متراً ) وعرضه ( خمسة وعشرون متراً ) تقريباً، ويرتكز عقده على أعمدة من الخشب الثمين والمزين بالرسوم وبمسامير من الذهب والفضة، ثم الجناح المصالب ذي الأقواس بعرض ( 12 متراً )، يقطع الجناح أروقة مزينة بالفسيفساء التي تمثل أشجاراً وغابات مزينة بنجوم من الذهب.

وبحسب الباحث الغربي كوك فإن الكنيسة كانت على شكل قبة بقطر حوالي ( عشرين متراً ) وجدرانها المغطاة بالفسيفساء تمثل صليباً من الذهب والفضة، وفي مركز القبة لوحة من الرخام البراق تسمح بمرور النور، وكان البلاط المستخدم من المرمر الملون.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
6752
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©