الصفحة الرئيسية / ثقافة وفن / أسامة الذاري : لاأؤمن بهذا البلد
أسامة الذاري : لاأؤمن بهذا البلد
الإثنين, 09 يوليو, 2007 04:00:00 مساءً

أسامة الذاري : لاأؤمن بهذا البلد

يمن برس-أسامة الذاري:

لانظم هنا ..لاشرائع..ولاحتى إشارة مرورك تجبرك على أحترامها..القانون ليس ما كنا قد قرأناه ذات خديعة مستلهمة من ملاحم الفضيلة ..ولاحتى آلة عزف تسمعنا كثيراً مايستثير الشجون؟!..أين ما يممت وجهك ثم حزن بلدي يعصره الليل ليرتشفك دفعة واحدة كنشوة مصحوبة بترانيم سباب وضيعة ويقرأ عليك طلاسم حب الوطن الذي لم تعرفه بعد.. أشكالية متخبطة ومعرفه تجهلك لكن لاتخطئك أبداً حين تكون جثة مكومة على رصيف اللعنة لتهتف بكل ودية يعييييش يعييش وأنت ميتاً لاتشعر بفداحة ما تطلقة ..هتافات مطلية بدمك ,وأنسانية لم تمتلكها يوماً على خارطة الفجيعة..الشيء الذي تؤمن به هو أنك تحب هذا الوطن (بلادي وإن جارت علي عزيزة) .. فيما دروب الجوع هنا لاتنتهي وسان باولو لاتظهر.. أبداً..ينتشر الكولونيلات حتى في جوعك في طريقة وجعك في رقصة الخوف من لعناتهم (تتقرص العافية) لكنها لاتستسيغك ..تتفاداهم كآخر سلاح تؤمن بإنه سيقيك لكن مرواغتك تفضح عن قوائم خذلان ومانشيتات نعي مدوية..ولعنة لعنة ستنتهي في الطريق إلى مشتهاك معتنقاً أن الصواب هو ان تفعل الخطيئة أن تموت على وطن كافر بك..كمحارب قديم تهتك عمره وهو لايزال يستجمر باوسمة الشجاعة فيما يده المبتورة منذ آخر حرب خاضها دفاعاً عن اللؤم لم تستطع إطعام صغاره أو سداد ديون الشماته كضرورة لخيارات لم تعد تملكها..
في كل شبر من هذه الشتيمة ما يدل على كراهية مطبقة حد القُبح .. لإنسانيتك..لمعتقدك..لفصيلة دمك .
بفيروسات نشيد وطني وأغانٍ متدرنه..وتحية علم يكفن أنسانيتك ..تستلهم حب وطن لم يكن إلا نهاية

لمعناه...


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك

اقرأ ايضاً :





شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
2441
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©