الصفحة الرئيسية / فيسبوكيات / خلفان يهاجم بقوة الداعية الكويتي طارق السويدان عبر تويتر ..فماذا قال؟
خلفان يهاجم بقوة الداعية الكويتي طارق السويدان عبر تويتر ..فماذا قال؟
الأحد, 22 يناير, 2017 02:48:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
طارق السويدان
طارق السويدان

*يمن برس - متابعات
شن ضاحي خلفان نائب رئيس شرطة دبي هجوما لفظيا عنيفا على الداعية الكويتي الدكتور طارق السويدان والرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

ووصف في إحدى تغريداته السويدان بـ"المجنون" وقال إنه "كان يتوهم أنه هو شخصيا الذي قلب الطاولة في الربيع العبري".

تغريدات خلفان التي يبدو أنها جاءت من غير مناسبة استذكر فيها أحداث الربيع العربي وقال: "كان يظن أن الحكومات العربية خلاص طارت.. وأن البديل هو والإخونجية.. خلاص انتهى كل شيء.. سلط الله عليك من مينون!!".

وقال خلفان: "الإخوان كوم وطارق سويدان كوم آخر.. ما شاء الله عليه ما رأيت قط أخبل منه".

وهاجم خلفان الرئيس التركي وقال إن "أردوغان ضحية نفخ الإخوان".

وأضاف: "ما نفخ الإخوان ومدحوا مسؤولا إلا وكبروا رأسه وورطوه وخلوه يعتقد أن الملائكة تنزل عليه".

وزعم خلفان أن الرئيس التركي "ذبح المعارضة السورية وشارك بـفاعلية في تهجير الشعب وتدمير سوريا.. هذه الحقيقة المرة".
 
وقال إن "أردوغان حشد المعارضة ضد الأسد ونفخ فيهم وجمعهم وجيشهم ضده.. والآن نفض يده منهم وقدمهم قرابين لقوات النظام!! عجبي.. قلنا له قبل ما تعمله غلط".

وختم خلفان تغريداته بالقول: "من أبرز خصال الإخواني (قلة العقل)".


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
4526
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©