الصفحة الرئيسية / تقارير وحوارات / قادة عسكريون: تحرير المخا يقطع أهم منفذ لتسليح الحوثيين
قادة عسكريون: تحرير المخا يقطع أهم منفذ لتسليح الحوثيين
الثلاثاء, 24 يناير, 2017 10:46:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
بعد تحريرها.. «المخا» تحلم باستعادة شهرتها العالمية
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي
بعد تحريرها.. «المخا» تحلم باستعادة شهرتها العالمية

*يمن برس - الخليج
استكملت قوات الشرعية في اليمن، بدعم جوي ولوجستي مكثف، من قبل دول التحالف العربي، تحرير كامل مدينة المخا، ومينائها الاستراتيجي على الساحل الغربي للبلاد، بعد مواجهات عنيفة مع الميليشيا الانقلابية، ويعزز هذا الانتصار الميداني الكبير خيار الحسم العسكري في البلاد، في ظل تعثر المسار السياسي. 

وأكد العميد ناصر عبدالرحمن الربيعي، أحد قيادات قوات الشرعية في جبهة «المخا» في تصريح ل صحيفة«الخليج» الإماراتية ، أن قوات الجيش بدعم مكثف من قوات التحالف، استعادت السيطرة الكاملة على ميناء المخا الاستراتيجي، معتبراً «أن سيطرة الشرعية على هذا الميناء سيقطع أهم منفذ لتهريب الأسلحة الذي كان يمثل أحد خطوط إمدادات الميليشيا الرئيسية».

ولفت العميد الربيعي إلى «أن قوات الشرعية بصدد التحرك صوب منطقة الخوخة التابعة لمحافظة الحديدة لتطهيرها، ومن ثم التوجه مباشرة لتحرير ميناء الحديدة الذي يعد الميناء الرئيسي الثاني في البلاد». 

واعتبر العميد قاسم أحمد عبدالله السامعي أحد القيادات المشاركة في عملية «الرمح الذهبي» في تصريح ل«الخليج» أن نجاح قوات الشرعية في تحرير منطقة وميناء المخا يرجع للتدريب الجيد للقوات والتسليح الحديث الذي وفرته قوات التحالف العربي بقيادة السعودية والإمارات». 

وأشار إلى أن «القيادة العسكرية الموحدة للعمليات الحربية والدعم اللوجستي والجوي لطائرات التحالف، أسهما بشكل محوري في تحقيق هذا الانتصار الكبير لكونه تسبب بأحداث انهيارات في صفوف الميليشيات جراء الضربات الجوية الموجعة والمؤثرة». 
وتعد مديرية «المخا» إحدى مديريات محافظة تعز، وتقع على ساحل البحر الأحمر، حيث اشتهرت المخا قديماً بكونها السوق الرئيسية لتصدير القهوة بين القرنين الخامس عشر والسابع عشر عبر مينائها المعروف بميناء المخا الاستراتيجي. 
ومدينة المخا، القريبة من باب المندب، واحدة من أهم المدن اليمنية الواقعة على الشريط الساحلي الغربي، التي سيطر عليها الانقلابيون منذ نحو عامين. ومنذ يوم 7 يناير الجاري، تشن قوات الشرعية اليمنية عملية عسكرية أطلقت عليها اسم «الرمح الذهبي» استهدفت خلالها تحرير المناطق الساحلية في محافظة تعز من قبضة الميليشيات، بإسناد جوي وبحري من طيران وبحرية «التحالف العربي»، إضافة إلى قوات التحالف المتواجدة ميدانياً، وأبرزها القوات الإماراتية. 

ويشكل انتصار قوات الشرعية، أمس الاثنين، وإحكام قبضته على مدينة المخا الساحلية، ضربة قاصمة للميليشيات الانقلابية، باعتبارها منافذ تهريب رئيسية، استخدمها الانقلابيون لجلب الأسلحة ومختلف أنواع الدعم القادمة من إيران، وإطالة بعمر الانقلاب. 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
2496
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©