الصفحة الرئيسية / مال وأعمال / تعرف على الأهمية الاقتصادية للوديعة السعودية وانعكاس ذلك على أسعار الصرف
تعرف على الأهمية الاقتصادية للوديعة السعودية وانعكاس ذلك على أسعار الصرف
الإثنين, 20 فبراير, 2017 12:01:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
البنك المركزي اليمني - عدن
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي
البنك المركزي اليمني - عدن

*يمن برس - عدن
قال خبير اقتصادي يمني، إن وديعة 2 مليار دولار التي أبدت السعودية استعدادها لتقديمها لليمن، مهمة في استعادة الثقة بالقطاع المصرفي في البلاد.

وأوضح مصطفى نصر في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" اليوم الأحد، أن الوديعة السعودية التي أعلن عنها الرئيس هادي، تشكل خطوة هامة لتعزيز أسعار صرف الريال اليمني مقابل الدولار والعملات الصعبة، إضافة الى أهميتها في استعادة الثقة بالقطاع المصرفي اليمني لدي البنوك الخارجية واستكمال خطوات نقل البنك وتفعيل السويفت.

 وأضاف نصر وهو أيضا رئيس مركز الدراسات والإعلام الاقتصادي (غير حكومي) " كان لابد من هذه الوديعة المباشرة لمواجهة مشكلة استنزاف الاحتياطي النقدي من العملات الصعبة لدى البنك المركزي خلال العامين الماضيين".

وتابع " على الحكومة أن تقوم بدورها في استكمال الجهود بإعادة تصدير النفط والغاز وبذل الجهود لاستئناف المساعدات الخارجية والاستفادة من تحويلات المغتربين ".

وفي وقت سابق اليوم أفادت وكالة الأنباء اليمنية الحكومية "سبأ" أن " الرئيس عبد ربه منصور هادي عاد إلى عدن بعد أيام من زيارته للرياض، التي تكللت بالنجاح من خلال استعداد السعودية وضع ملياري دولار وديعة لدعم الاستقرار المالي وتعزيز الثقة بالاقتصاد اليمني". 

بدوره توقع محمد الجماعي -وهو صحفي متخصص في الإقتصاد- توقع تعافي الريال اليمني بشكل كبير في حال أودعت قطر والسعودية في البنك المركزي اليمني ما تم طلبه منها من مبالغ مالية عن طريق قيادة الشرعية في وقت سابق.

وكانت الحكومة اليمنية أعلنت بأنها تعمل على استقدام وديعة مالية قدرها مليار دولار من قطر، في حين أكدت مصادر سعودية بأن المملكة وافقت على تقديم وديعة قدرها ملياري دولار.

وقال الجماعي أن احتياطي البنك المركزي اليمني سيبلغ بعد وصول هذه الودائع 3 مليارات ولار، بالإضافة الى 700 مليون دولار استعادتها الحكومة اليمنية قبل أيام من بنوك خارجية.

وأكد الجماعي أن هذا الاحتياطي النقدي من العملة الصعبة سيكون له الأثر البالغ في تعافي الريال اليمني، متوقعاً أن يهبط سعر صرفه حتى يصل الى 215 ريال مقابل الدولار الواحد.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
6635
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©