الصفحة الرئيسية / شؤون دولية / أمريكا تبحث بيع أسلحة «ذكية» للسعودية
أمريكا تبحث بيع أسلحة «ذكية» للسعودية
السبت, 22 أبريل, 2017 07:15:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
أمريكا تبحث بيع أسلحة «ذكية» للسعودية
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - الخليج أونلاين
صرح مسؤولون أمريكيون بأن الولايات المتحدة تبحث استئناف بيع المملكة العربية السعودية ذخائر ذكية موجهة بدقة؛ وذلك لتحسين عمليات استهداف مليشيات الحوثي وصالح باليمن.

وقال المسؤولون الأمريكيون وآخرون قريبون من هذه المسألة، لوكالة "رويترز"، إنه كان من المتوقع الإعلان الشهر الماضي عن صفقة بيع أسلحة، لكن عقَّد عملية المشاورات اعتراض مشرعين أمريكيين على تلك الصفقة.

ومن بين الأشياء المطروحة أنظمة توجيه بقيمة 390 مليون دولار تقريباً، من إنتاج شركة "ريثيون"، من شأنها تحويل القذائف غير الموجهة التي تسقط بفعل الجاذبية إلى ذخائر موجهة، من المفترض أن تكون أكثر دقة في التصويب.

وأوضح أحد المسؤولين، طلب عدم ذكر اسمه، أن الإدارة الإمريكية تريد من السعودية أن تبدي التزاماً أكبر تجاه استخدام هذه الأشياء استخداماً ملائماً.

وطرحت مجموعة من أعضاء الكونغرس الأمريكي تشريعاً في 13 أبريل/نيسان، لوضع شروط جديدة للدعم العسكري المقدم من الولايات المتحدة للسعودية. في حين أكد السناتور الديمقراطي، كريس ميرفي، في بيان، أهمية الشركاء السعوديين في الشرق الأوسط.

ولم يحدد المسؤولون الأمريكيون الضمانات الإضافية التي يسعون إلى أخذها من السعودية، لكن أحد المسؤولين أكد أن "هذه صفقة بيع غير مشروطة. لا شروط ملحقة. صدر القرار بالسماح بالبيع"، على حد تعبيره.

وأضاف أن الحكومة السعودية "تتخذ إجراءات لتحسين عمليات الاستهداف"، ولتسجيل التقارير المتعلقة بالضحايا المدنيين.

وكان الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، قد علق مبيعات الأسلحة للسعودية في ديسمبر/كانون الأول الماضي؛ بسبب تقارير قال التحالف العربي عنها إنها مزيفة وتحتوى على كثير من المغالطات حول استهداف التحالف للمدنيين في اليمن.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
1964
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©