الصفحة الرئيسية / شؤون دولية / محكمة سعودية ترفض إسقاط التهم عن المتسببين في سقوط الرافعة
محكمة سعودية ترفض إسقاط التهم عن المتسببين في سقوط الرافعة
الاربعاء, 03 مايو, 2017 06:03:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
مليون ريال تعويضا لذوي ضحايا "رافعة الحرم"
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي
مليون ريال تعويضا لذوي ضحايا "رافعة الحرم"

*يمن برس - متابعات
رفضت محكمة استئناف سعودية قرار المحكمة الجزائية إسقاط التهم ضد مجموعة من المتهمين في قضية سقوط رافعة تابعة لمجموعة بن لادن في الحرم المكي عام 2015، في حادثة أدت إلى مقتل أكثر من 100 شخص.

وقالت صحيفتا "عكاظ" و"سعودي غازيت" (الصادرة بالإنكليزية) واللتان تابعتا القضية من كثب، إن 5 من قضاة محكمة الاستئناف السبعة نقضوا، يوم الإثنين، الحكم الصادر في يناير/كانون الثاني الماضي وقرروا إعادة القضية إلى المحكمة الجزائية.

وكانت الصحيفتان أوردتا حين بدأت المحاكمة في أغسطس/آب الماضي، أن المتهمين هم: 6 سعوديين بينهم "ملياردير" لم تسمه، إضافة إلى باكستانيَّين اثنين وفلبيني وإماراتي وكندي وفلسطيني ومصري وأردني.

وبعد نحو 5 أشهر، أصدرت المحكمة حكماً ابتدائياً بالأغلبية، يقضي بصرف النظر عن الدعوى؛ نظراً إلى أن "المحكمة الجزائية غير مختصة بقضايا مخالفات السلامة".

واتُّهم هؤلاء بالتسبب في إزهاق أرواح، والإضرار بممتلكات عامة وخاصة، ومخالفة أنظمة السلامة الواردة في نظام الدفاع المدني، ومخالفة لائحة قواعد السلامة الواجب اتباعها في مواقع الإنشاءات.

وأدى الحادث الذي وقع في 11 سبتمبر/أيلول 2015 قبيل بدء موسم الحج، إلى مقتل 109 أشخاص على الأقل وإصابة نحو 400 بجروح. وفرضت السلطات حينها عقوبات قاسية بحق مجموعة بن لادن.

وشملت العقوبات، منع المجموعة من المشاركة في أي مناقصات لمشاريع حكومية. وأعلنت المجموعة، التي استغنت العام الماضي عن عشرات الآلاف من العاملين لديها، أن الملك سلمان بن عبد العزيز رفع هذه العقوبات عنها في مايو/أيار.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
1876
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©