الصفحة الرئيسية / ثقافة وفن / ميسون الإرياني : على بوابة الحلم نؤوي نبوءتنا الآفلة..
ميسون الإرياني : على بوابة الحلم نؤوي نبوءتنا الآفلة..
الاربعاء, 01 أغسطس, 2007 08:27:00 مساءً

ميسون الإرياني : على بوابة الحلم نؤوي نبوءتنا الآفلة..

كَطَيْفِ المَسَافَاتِ نَمْهُرُ بِالعِشْقِ تَارِيخَنَا

الغَرَامُ لَنَا..

وَهَذا السَّرَابُ المُغَلَّفُ بِالخَوفِ أَيْضَاً لَنَا

وَكَان المَسَاءُ الشَّرِيدُ يَلُفُّ عَلَى شَوقِهِ الأُغنِياتِ يُنَادِي بِنَا:

_(اِسْجَعُوا هَا هُنَالِكَ مَنْ يَزْرَعُ المَاءَ بَينَ السَمَاوَاتِ

يَنْسُكُ فِي كَفِنَا آخِرَ الوَجْدِ,

يَقْلِبُ فِي شَفَتَينَا التُرَابَ لِتَخْصُبَ أَرضُ النُبُوءَاتِ فِي لَهْفِنَِا)..


يَقُولُونَ أَنَّ النُّبُوءَةَ أَوْدَعَهَا اللَيلُ جَوفَ العَصَافِيرِ

يُطْلِقُهَا العَاشِقُونَ ..


تََعَمَّدَ يَا عَاشِقِي الوَرْدُ

حِينَ تَضُمُ الشَوَارِعَ أَسَمَاءَنَا بِالسَنَابِلِ

تَرْفَعُ صَوتَ الغِوَايَةِ

تَرْقُصُ فِي مَوتِهَا إِنْ نَسِينَا

كَََفَََرتُ بِِيَومٍِ تُغََافِلُنِي عَنْ هَوَاك َالمَشِيئَة

قلبِِيَ بََوَّابَةٌ يَركَعُ الفَجْرُ

بَينَ أَهَازِيجِهَا ..

اسجدْ الآن!

مُدَ أَنََََامِلَكَ كَي نُلامِسَ بَعْضَ التَرَاتِيلِِ ..

,,


كَانَ المَلاكُ الحَزِينُ هُنَاكَ يُدَحْرِجُ أَحُلَامَنَا فِي الصِغَارِ

يُنَاوِرُ عَنْ مَا تَبَقَّى مِنْ الشَعوَذَاتِ

مَسَرَّتُنَا البِكْرُ يَا رِئَةََ القَلبِ

تُفْرجُ عَنْ مَا تَبَقَّى مِنْ الخُبْزِ

عَن مَا تَبَقَّى مِن اللَحْنِ للمتعبين..

,,

أَتَذْكُرُ كَيْفَ يُجِيبُ السَحَابُ عَلَيكَ إِِلَى أَنْ أُجِيبَ,

وَ كَيفَ يَنَامَُ بِصَدرِكَ حِينَ أُجِيبُ,

وَكَيَفَ أُضَيعُ عَلَى ثَغْرِكِ الغَضِ

حِينَ يُدَللُنِي الوَقْتُ

حِينَ تَرَى غَاوِيَاتِ العَفَارِيتِ يطرْقْنَ شُبَاكَنَا بِالزُهُورِ؟

أَتَذْكُرُ يَا فَاتِنِي كَيفَ تَرصِفُ قَلْبِي على باب دهرين

تنسجُ فِي صِفَةَ الفَجْرْ أَنْجُمَنَا

فَيُغَنِّي الصَبَاحُ

وَثِيييييراً لَنَا..


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك

اقرأ ايضاً :





شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
2513
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©