الصفحة الرئيسية / شؤون دولية / ميلانيا تدفع يد ترامب بعيداً وترفض إمساكها لدى استقبالهما في إسرائيل.. ما قصة السيدة الأولى؟! (فيديو)
ميلانيا تدفع يد ترامب بعيداً وترفض إمساكها لدى استقبالهما في إسرائيل.. ما قصة السيدة الأولى؟! (فيديو)
الإثنين, 22 مايو, 2017 09:51:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
ميلانيا تدفع يد ترامب بعيداً وترفض إمساكها لدى استقبالهما في إسرائيل.. ما قصة السيدة الأولى؟! (فيديو)
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - متابعات
في واقعة شديدة الغرابة، دفعت زوجة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، يد زوجها بعيداً إبان محاولته الإمساك بيدها لدى استقبالهما في العاصمة الإسرائيلية تل أبيب، الإثنين 22 مايو/أيار.

وتناقلت صحفٌ أميركية وعالمية فيديو "الصفعة"، متسائلةً عن السبب الذي من شأنه أن يدفع ميلانيا لرفض إمساك يد زوجها لدى استقبالهما في زيارةٍ تمتد يومين.

وليست هذه المرة الأولى التي تتحدث فيها الصحافة عن مشاكل أسرية في العائلة الرئاسية؛ إذ سبق أن ادعى خبراء في لغة الجسد أن تصرفات ميلانيا في يوم تنصيب دونالد ترامب رئيساً كشفت عن حال "برود" تمرّ به علاقتهما.

حينها، التفت الرئيس إلى زوجته وعائلته بسعادة، فرسمت ميلانيا ابتسامةً صفراء على وجهها، سرعان ما اختفت فور التفاف ترامب إلى الجهة الأخرى.

وسبق لدونالد الارتباط بزوجتين سابقتين أنجب منهما 4 أبناء، قبل أن يرتبط بعارضة الأزياء السلوفينية في عام 2005، وينجب منها ابنه الأصغر بارون.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك

- فيديو :







شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
7735
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©