الصفحة الرئيسية / شؤون دولية / خبيرة بلغة الجسد تقدم تفسيرها لرفض السيدة الأولى الإمساك بيد زوجها الرئيس ترامب
خبيرة بلغة الجسد تقدم تفسيرها لرفض السيدة الأولى الإمساك بيد زوجها الرئيس ترامب
الخميس, 25 مايو, 2017 12:50:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
خبيرة بلغة الجسد تقدم تفسيرها لرفض السيدة الأولى الإمساك بيد زوجها الرئيس ترامب
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - متابعات

في تعليقها على رفض السيدة الأولى ميلانيا الإمساك بيد زوجها الرئيس الأميركي، أثناء وصول مطار بن غوريون الدولي فى تل أبيب الإثنين 22 مايو/أيّار 2017، قالت خبيرة لغة الجسد، باتي وود، إن تصرّف السيدة الأولى كان مُتعمّداً.


وأضافت وود وفق صحيفة الاندبندنت"لقد كان ترامب يسير بعيداً أمامها لإظهار سلطته، ماداً يده إلى الخلف ليقودها وكأنها طفلة، ويدها تحرّكت لتقول "لا، ليس بإمكانك أن تقودني كطفلة".

لكنها قالت أيضاً من المحتمل أيضاً أن ميلانيا دفعت يد زوجها بعيداً لأنها حذِرة بشأن إظهار مشاعر مودّة علانية في تل أبيب.

وتشير باتي إلى أنه قبل وصول البيت الأبيض؛ كانت تعتقد أن علاقتهما "شديدة التواصل"، و"ذات طابع جنسي على نحو مرتفع، إذ أنه يلامس الأجزاء الحميمية من جسدها على الملأ بحريّة وبسهولة، وعادة ما كان يبتسم ويبدو مُبتهجاً حتّى".


حدث أيضا في روما

وأثناء نزولهما من الطائرة في مطار روما رفضت أيضا الامساك بيده لتضاعف التساؤلات حول وجود أزمة بينهما.

وأظهرت مقاطع فيديو الرئيس الأميركي دونالد ترامب والسيدة الأولى في أثناء نزولهما من الطائرة الرئاسية بعد وصولهما لمطار فيوميتشينو بروما، وبينما كانا واقفين أعلى الدرج، حاول ترامب الاقتراب للإمساك بيد ميلانيا، ولكن السيدة الأولى قامت بسحب يدها بسرعة جداً قبل أن ينال فرصة للمساس بها.


وقد ظلّت يد ترامب مُعلّقةً إلى جانب ميلانيا بضع لحظات، حتّى إنه مدَّ أصابعه في محاولة على ما يبدو لجذب انتباهها، ولكن ذلك كان بلا جدوى، بحسب ما ذكرته صحيفة ديلي ميل البريطانية الأربعاء 24 مايو/أيار 2017.

وبعد تجاهله، وضع يده لاحقاً خلف ميلانيا مُحاوِلاً توجيهها إلى أسفل الدرج. 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
3974
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©