الصفحة الرئيسية / شؤون دولية / إعلامي سعودي يرفض ترك قناة الجزيرة ويؤكد أن الخلافات الخليجية خلقت مرتزقة وانتهازيين كُثر
إعلامي سعودي يرفض ترك قناة الجزيرة ويؤكد أن الخلافات الخليجية خلقت مرتزقة وانتهازيين كُثر
السبت, 10 يونيو, 2017 01:41:00 مساءً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
إعلامي سعودي يرفض ترك قناة الجزيرة ويؤكد أن الخلافات الخليجية خلقت مرتزقة وانتهازيين كُثر
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - متابعات
علق الإعلامي السعودي علي الظفيري، مقدم برنامج في العمق، على قناة الجزيرة الفضائية، على الأزمة الأخيرة، وتداعياتها على العاملين في الحقل الإعلامي سواء من قطر، أو من بقية دول الخليج.

وقال الظفيري، في تغريدات على حسابه بموقع "تويتر"، إنه يخشى الله، ويرفض الرد على حملات التخوين والاتهامات، من قبل اللصوص والمرتزق والمنتفعين والانتهازيين، وكل رخيص ومعدوم الضمير.

وعلق الظفيري، على الأزمة بين قطر والإمارات والسعودية بالقول: " السعودية هي القائد، والمركز، وهي القبلة الدينية والسياسية والاجتماعية، وقطر والإمارات، مهما تباعدا وتخالفا عينان في رأس واحد".

وأَضاف: "هذا ليس كلاما رومانسيا وحالما، ولا أمنيات فقط، هذه حقيقة تاريخية وجغرافية واجتماعية وسياسية، دون التقليل من حجم الخلاف وحدته وقساوته أيضا".

وأستطرد قائلا: "عملت في مجال الإعلام السياسي من ١٥ سنة، ولم اكتشف السياسة البارحة، وأعرف ما بين الحكومات أكثر من غيري بكثير، وأعرف الكثير"، مبينا أن الرجل والسلعة والحزب الذي يعادل ريالا واحدا أصبح بألف بسبب تناحر الإخوة، كما أوضح أن الخلافات أوجدت مرتزقة ومنتفعين وانتهازيين كثر.

وقال الظفيري: "أعرف أيضا، أن انحياز الإعلامي للناس، وللحق، وللاحترام والرصانة، وعدم انخراطه بالمشاريع يؤدي لما تشهدونه من تحريض وتخوين وشتم، لكنه وسام".

واختتم حديثه بالقول: "قد عاهدت نفسي، وأولادي، أن لا أقابل الله إلا بهذا الوسام، لا وسام النفوذ والمال، وأشكر كل من أرسل أو تعاطف أو أبدى تفهمه".
الجدير بالذكر، أن عدد من الإعلاميين السعوديين العاملين في عدد من وسائل الإعلام القطرية، قرروا ترك وظائفهم، ومقاطعة تلك الوسائل، على خلفية القطيعة التي حصلت بين المملكة والبحرين والإمارات من جهة، وقطر من جهة أخرى.
يمن برس - إعلامي سعودي يرفض ترك قناة الجزيرة ويؤكد أن الخلافات الخليجية خلقت مرتزقة وانتهازيين كُثر



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
3873
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©