الصفحة الرئيسية / شؤون دولية / الإخوان وصباحي والناصريين يدعون الشعب المصري للنزول للشوارع
غداً جمعة غضب من أجل تيران وصنافير
الإخوان وصباحي والناصريين يدعون الشعب المصري للنزول للشوارع
الخميس, 15 يونيو, 2017 04:36:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
الإخوان وصباحي والناصريين يدعون الشعب المصري للنزول للشوارع
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - الأناضول
دعت جماعة الإخوان المسلمين والمرشح الرئاسي السابق حمدين صباحي، مساء، الشعب المصري، للخروج للميادين، الجمعة المقبل، (غدا) احتجاجاً على موافقة البرلمان المصري على اتفاقية "تيران وصنافير".

ووافق مجلس النواب المصري (البرلمان)، بشكل نهائي، الأربعاء، على اتفاقية إعادة ترسيم الحدود البحرية بين القاهرة والرياض، التي يتم بموجبها التنازل عن سيادة مصر على جزيرتي "تيران" و"صنافير" للسعودية.

ويبدأ تنفيذ الاتفاقية فور تصديق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عليها ونشرها في الجريدة الرسمية بالبلاد.

وقال صباحي، في مؤتمر صحفي بمقر حزب المصري الديمقراطي (يساري)، وسط القاهرة، إن "على المصريين أن يبقوا يداً واحدة ضد هذه الاتفاقية (تيران وصنافير)".

ودعا صباحي، وهو زعيم الناصريين في مصر، المصريين إلى التظاهر في الميادين المصرية كافة، قائلاً: "المصريون مدعوون باتفاقنا جميعاً بعد صلاة الجمعة المقبل، للخروج للتعبير عن موقفهم الرافض للنظام".

وردد المشاركون في المؤتمر هتافات، من بينها "قوة وطنية واحدة ضد السلطة التي تذبحنا"، و"الشعب يريد إسقاط النظام"، و"عيش حرية الجزر (تيران وصنافير) مصرية".

وقاد صباحي عقب المؤتمر مسيرة ضمت عدداً من الرافضين للاتفاقية، بميدان طلعت حرب، القريب من ميدان التحرير، فيما جرى تفريقها بسرعة، وألقى الأمن القبض على مشاركين فيها، وفق شهود عيان.

وفي وقت لاحق لدعوة صباحي، دعت جماعة الإخوان المسلمين إلى "جمعة غضب ضد التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير".

وقالت إنها تدعو إلى "البدء فوراُ في موجة جديدة من الاحتجاج والتظاهر المستمر ضد (الرئيس المصري عبد الفتاح) السيسي ونظامه الانقلابي؛ لتنازلهم عن الجزيرتين، ولإسقاط النظام".

وجاءت موافقة البرلمان على تمرير الاتفاقية، رغم اعتراضات شعبية عليها، وكذلك صدور حكم نهائي من المحكمة الإدارية العليا في يناير/كانون الثاني الماضي ببطلان توقيعها.

وكانت المحكمة الإدارية العليا في مصر (أعلى محكمة طعون إدارية بالبلاد)، قضت في يناير/ كانون ثان الماضي، بمصرية الجزيرتين، تأييداً لحكم سابق صدر في يونيو/حزيران 2016، من محكمة القضاء الإداري، يلغي الاتفاقية التي وقعها البلدان.

ومساء الأربعاء، فرّق الأمن بالقوة وقفة لصحفيين محتجين بمقر نقابتهم وسط العاصمة، رفضاً للاتفاقية، قبل أن تعلن "جبهة الدفاع عن متظاهري مصر" (غير حكومية)، أن "الأمن احتجز 15 شخصاً عقب تفريق الوقفة".

والأحد الماضي، أعلن سياسيون معارضون، منهم صباحي، اعتزامهم تنظيم مظاهرة شعبية في ميدان التحرير، وسط القاهرة، في حال موافقة البرلمان على الاتفاقية.

وترد الحكومة على الانتقادات الموجهة إليها بأن الجزيرتين تتبعان السعودية، وخضعتا للإدارة المصرية عام 1950، بعد اتفاق ثنائي بين البلدين بغرض حمايتهما، لضعف القوات البحرية السعودية آنذاك، ولتستخدمهما مصر في حربها ضد إسرائيل.

تجدر الإشارة إلى أن مجلس الشورى السعودي (البرلمان)، أقر الاتفاقية بالإجماع، في 25 أبريل/نيسان 2016، ويتبقى لها تصديق الرئيس المصري لتصبح نهائية وسارية.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
2721
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©