فيديو يمن برس - الصفحة الرئيسية > فيديو: تصوير واضح وقريب لقصف منزل علي محسن 7-9-2015 بشارع الخمسي في صنعاء

قصفت مقاتلات التحالف صباح أمس الأثنين منزل اللواء علي محسن الأحمر وصهره وسامي مكي في منطقة حدة جنوب العاصمة، والذي استولى عليه الحوثيون واتخذوا منه مقراً لمليشياتهم ومعتقلاً سرياً لخصومهم السياسيين.

واستهدفت المقاتلات ايضا منزلي حميد وحمير الأحمر المحاذيين لمنزل اللواء علي محسن وجميعها في مدينة حدة وتحتلها مليشيا الحوثي وصالح منذ اقتحام صنعاء في 21 سبتمبر

ورفضت مليشيات الحوثي الأفصاح عن مصير المختطفين السياسيين والناشطين بعد تعرض عدد من مواقع الإحتجاز للقصف في العاصمة صنعاء.

وفرضت مليشيا الحوثي بشكل كثيف طوقًا أمنيًا حول أماكن الإحتجاز بينها منزلي اللواء علي محسن الأحمر وحميد الاحمر الواقعين بمنطقة حدة

ومنع الحوثيون أهالي المختطفين الذين هرعوا إلى مكان الحادث، من الدخول والاستفسار عن ذويهم الذين يعتقد تواجد غالبيتهم داخله بعد أن حولته المليشيات إلى معتقل كبير.

وناشد اهالي المختطفين المجتمع الدولي ومنظمات المجتمع المدني مساعدتهم في الاطمئنان على ذويهم المختطفين لدي مليشيا الحوثي وصالح المتواجدين في بيت علي محسن.

ومنعت مليشيات الحوثي وصالح أسرة القيادي الإصلاحي محمد قحطان وأهالي المعتقلين من الدخول والاستفسا ر عن ذويهم، فيما لا يعلم مصير من فيه بعد تعرضه للقصف حتى الآن.


هل أعجبك الفيديو ، أنشره في صفحتك:

جوجل بلس أضافة للمفضلة

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:


تعليقات حول الفيديو
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على الفيديو
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
عنوان التعليق
كود التحقق *
التعليق *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©