الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / غبار كثيف و" بحشامة " على الهواء .. !
علي العمراني

غبار كثيف و" بحشامة " على الهواء .. !
الخميس, 19 فبراير, 2015 10:08:00 صباحاً

في حرب 1994 كان الإعلام العالمي يتحدث بتعجب واستغراب عن هدنة الظهيرة التي يتناول فيها المتقاتلون من الجانبين، القات ...! لكن وسائل التواصل لم تكن منتشرة حينذاك كما هي اليوم لتنقل كل بشاعة الحروب، وأسوأ ما قد تأتي به من وحشية وقبح ودمار، وجنون وما يثير الإشمئزاز و التقزز..

في الحرب التي دارت في منتصف العام الماضي على الإرهاب، لفت نظري تكرار مشاهد العسكر وهم يصرحون للإعلام وأفواههم محشوة بالقات الذي قد يتناثر منها ، فوجهت التلفزيون حينها بعدم بث أي صور من ذلك النوع على الإطلاق ... وتواصلت مع التوجيه المعنوي للقوات المسلحة، وهو مصدر تلك الصور حصرا، وتحمس للفكرة العميد يحيى عبد الله مدير التوجيه... ولم تعد تظهر تلك الصور القبيحة المقززة التي جعلتها العادة تبدو طبيعية لدى غالبية الناس في بلادنا ... لكنها تظهر قبحا منقطع النظير لمن لا يعرف عالم القات ...!

يستطيع كثيرون تذكر أن مجمل الصور التي كانت تظهر من ساحة التغيير في 2011 ، لائقة إلى حد كبير بشعب يتحدث العالم عن عراقته وحضارته على الرغم من كل شيء.. كانت مجمل الصور خالية مما يثير الاستغراب والاستجهان والتقزز بسبب الوجوه الذي تبدو منتفخة بالقات، والعيون جاحظة وزائغة ..!

في أحد الإحتفالات الكبيرة التي أقميت مؤخراً ، لاحظت تعميما يطلب من المشاركين إحضار القات في "علاقيات" .. كأنه يقول : "خزنوا بنظام" مجاراة لمقولة الحلبي الشهيرة " إنهبوا بنظام" .. ! وما يضر لو يقال للناس : امتنعوا عن تعاطي القات وأنتم تحتفلون بمناسبة لها قداستها مثل ميلاد النبي ... أو بلاش حشد كبير من ذلك النوع "المبحشم " جدا ..! ويكفي أن يكون حشدا منظما بدون قات، ولو كان أقل بكثير مما يحشدون ..!

ربما أن الاعتبارات الأمنية هي التي دفعت إلى ذلك التعميم ، ولا علاقة له بتحاشي مظاهر التشوه و القبح والبشاعة...

بالتأكيد، ليس هناك ما هو أبشع من الاستهانة بسفك الدم اليمني الحرام على النحو الذي نعلم، ولا شيء أخطر مما يتمادى في فعله بعض منا، ويترتب عليه ضياع بلد بحالها، وليس مجرد تشويه سمعتها، وغياب مظاهر الذوق والجمال فيها...

قبل أكثر من خمسة وعشرين عام، لفتت نظري فضائع وماسي تضمنتها رواية "ذهب مع الريح" التي كتبتها مارجريت ميتشل، وتذكرت حينذاك ويلات حروب ستينات وثمانينات القرن الماضي وآلامها، هنا في اليمن، شمالا وجنوبا ...

تحكي رواية ذهب مع الريح ، وهي الرواية الوحيدة لمؤلفتها والفريدة من نوعها ، مآسي الحرب الأهلية الأمريكية وفظاعاتها ... ليس فقط فارس الأحلام الحبيب الذي ذهب مع الريح، ، كما تحكي الرواية، ولكن أيضا القيم الحميدة والكثير من المفاهيم البناءة التي عاش عليها الناس هناك لأزمنة طويلة، ذهبت إلى الأبد، ولا تزال جروح تلك الحرب غائرة وذكراها مؤلمة إلى يومنا، بعد مرور أكثر من مائة وخمسين عاما عليها...! ومع ذلك لم يكن حظ الأمريكيين سيئا للغاية،كما هو حالنا بسبب حروبنا الكثيرة ...فقد خرجوا من حربهم تلك الذي ذهب ضحيتها عشرات الألوف ، بعبر كثيرة، أهمها أن لا تتكرر الحرب الأهلية ، ولم تكرر.. بل إنهم خرجوا من حربهم الأهلية تلك ليكونوا أعظم أمة في التاريخ..! هكذا يحلو لكثير من الأمريكيين وصف بلدهم : أعظم أمة في التاريخ... ويبدو أن لديهم بعض الحق على الأقل...!؟

أما حروبنا المستمرة بلا انقطاع ، فقد جعلتنا أكثر الشعوب العربية بؤسا وفقرا، وهوانا أيضا، لو شئتم ..!
كنت أظن أن حرب 1994 ستكون آخر حرب أهلية في اليمن ... آخر خطأ تاريخي ...!
لا يزال الأمل كبيرا .. !

ولكن... هل هناك سوانا من يتحدث عن ستة حروب في سنوات متتالية ..؟! اقصد حروب صعدة الستة ...

لم يكن اجتياح صنعاء خاتمة مطاف تلك الحروب بعد عشر سنوات من اندلاع
-قد يقول كثيرون في البيضاء : لا علاقة لنا بحروب صعدة .. فالبيضاء خارج الجيش الذي تَقاتَل مع ملشيات من صعدة..ونادرا ما تجد جنديا من البيضاء في الجيش اليمني ، فما بالنا بقادة التشكليلات.. هكذا بنيت دولتنا وجيشنا...

وقد يقولون أيضا : غالبية أبنائنا مغتربون ، وهذه البيوت التي يتم تدميرها الان ، بناها مغتربون .. وليس من السهل إعادة بنائها ...!
وإذا كان هناك مذنب في نظر طرف خصم محارب فيلاحق بمفرده... وما ذنب تشريد أسر بكاملها أيضا، وتدمير منازلهم...؟
الأمر عند أهل البيضاء، وبالتاكيد عند غيرهم، إذن، أكبر من "بحشامة" أو " تخزينة"على الهواء..! وقات في علاقيات ..!

العالم يغلق السفارات ...
وقد يغلق الحدود أيضا..
سيخسر الذين يفكرون في الاغتراب...
وسيخسر أكثر الذين يحبون اليمن دون تمييز ... وسوف يخسر الجميع في النهاية...

أحدهم، موظف صغير، حدثني أمس عن نيته في الاغتراب ، وقال : أجد نفسي الان غريبا ومستغربا في العمل ... فقلت إذا وجدت فرصة عمل في الخارج، توكل على الله ..
فاستدرك : السفارة أغلقت ...!

ليس من السهل إعادة بناء المنازل التي يتم نسفها اليوم ..!
وليس من السهل إعادة بناء اللحمة الوطنية وأواصر الأخوة، بعد كل ما يحدث هذه الأيام..
لكن ربما سيكون يسيرا بناء تلال من الإحن وجبال من الضغائن...
العالم يتركنا لنواجه مصيرنا، ونواجه بعضنا..
العالم يذهب مع الريح ...!
ولكن... ماذا عن الوطن .. وعن العقل... وعن القيم..؟
ما الذي سيبقى من كل ذلك في النهاية...؟
" البحشامة" ستبقى .. وتتطور .. وستتسع بالتأكيد، وسننقلها للعالم على الهواء، مع مشاهد غبار كثيف يصل عنان السماء، لمنازل منسوفه، وعمليات نهب لسلاح الجيش ..وغير ذلك من الفضائع ....

وسيكون جنون العنف والبؤس، فنونا متعددة ... وبلا حدود ...
هذا هو الشيء المرجح إلى الان...
للأسف ...!
هل سيكون غدا مجرد يوم أخر، مثلما ورد على لسان أوهارا العنيدة بطلة رواية ذهب مع الريح ، وهي تقبض حفنة من تراب أمام منزلها ، ذات صباح..!؟

*وزير الإعلام السابق

من صفحته على "الفيس بوك"


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1389

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©