الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / إلى اللواء المقدشي
مروان الغفوري

إلى اللواء المقدشي
الثلاثاء, 23 يونيو, 2015 03:23:00 مساءً

لا تقل وعوداً لا تقدر عليها. "السيوف القاطعة" انتهت بسقوط الجوف. البلد يغرق في الظلام والضلالات والأوهام والهلع، وثمة ستارة سوداء أمام الجميع. آخر ما يحتاجه البلد حالياً وعود عملاقة بالنجدة الشريفة، والخلاص الشامل. نحن، ربما أنا فقط، تصيبنا حساسية رهيبة لمنظر الميري اليمني. وبالكاد تعايشنا مع منظرك في الميري، فلا تنس هذا الأمر. شكراً لأنك تخليت عن الميليشيا واحتفظت بشرفك العسكري. أرجوك، لا تبع الأوهام، وساعدنا لنبصر الفارق بينك وبين ضباط العصابة.

ما فعله بنا العسكريون والعسكر ليس بالأمر الهين. ويا له من عذر ذلك الذي يقول إن الضباط اضطروا لإطلاق قذائف الدبابات على أحياء تعز وصواريخ الكاتيوشا على الضالع خوفاً على رواتبهم!

يبدو أن الميري في اليمن خيط بما بقي من رداء امرئ القيس. وبدلاً عن أن يصيب أجساد العسكريين بالقروح انتقلت القروح إلى شوارع المدن ومبانيها. عدن مثالاً. خراب عدن هو شاهد حي على قدرة ضباط الحرس الجمهوري الرهيبة على إلحاق الخراب بالمدن..

ويوماً ما، على طريقة الخاتمة الدرامية لدوريان غراي، ستقفز ندوب المدن وتشوهاتها وتلتصق بأوجه الضباط.

الحقيقة هي ما قاله بحاح في القاهرة:
لا الحكومة في الخارج قادرة على إدارة الدولة ولا العصابات في الداخل قادرة على الحكم.

من صفحته على "الفيس بوك"

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
2573

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
مافيا فساد بمصلحة الضرائب بصنعاء تبتلع المليارات من اموال الضرائب وتبتز البنوك والشركات التجارية (بالوثائق)
الرئيس السوداني يعلن تنحيه عن منصبه من رئاسة الحزب الحاكم وحل الحكومتين وتشكيل حكومة كفاءات وإيقاف تعديل الدستور.. ماذا يحدث؟
في أول حديث صحفي له.. طارق صالح يوجه دعوة لليمنيين ويكشف أين قُتل الرئيس اليمني الراحل
تقرير يكشف كيف تلاعب هوامير الفساد بالمناطق الخاضعة لمليشيات الحوثي
تقرير أممي يفضح وسطاء توصيل الدعم الإيراني للحوثيين ويكشف خيوط اغتيال الصحفي العبسي
بعد 8 سنوات من إندلاعها.. هل فشلت ثورة الشباب في اليمن؟
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
آخر الأخبار
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 




 
 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©