الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / شكراً مأرب
محمد جميح

شكراً مأرب
الاربعاء, 24 يونيو, 2015 12:01:00 صباحاً

شهور طويلة والحوثيون وحلفاؤهم يصبون على مأرب ما يعجز عن وصفه اللسان...

شهور طويلة ومأرب تتصدى ببطولة فريدة للظلام الخارج من كهوف العصور الوسطى...

مأرب التي عرفت الحضارة قبل أن يأتي جد الحوثي بآلاف السنين تتكسر - اليوم - على صخورها ورمالها أحلام هذا "الأحمق المطاع"...

الليالي الماضية كثف الحوثيون هجماتهم الشاملة على مواقع القبائل في مأرب...

استعملوا أنواع الأسلحة التي مكنهم منها قادة الجيش الموالين لهم...

وفي كل هجوم لهم ينقلب الحوثيون خائبين...

بعد أن تكتسي صخور الجبال من جثث إخوتنا الذين بغوا علينا بعد أن غرر بهم عبدالملك الحوثي وإخوته...

حساب اليمنيين ليس مع الأطفال المغرر بهم الذين جندهم الحوثي...
حساب اليمنيين مع الحوثي نفسه...
حساب طويل وعسير...

بعد كل هذه الدماء التي سفكت في سبيل تتويجه "إماماً جمهورياً"، يصعب على اليمنيين أن يتركوا عبدالملك وإخوته دون حساب...

ثقوا أن مأرب لن تنسى...

أن عدن وتعز والضالع ولحج والبيضاء وشبوة والجوف وصنعاء وصعدة والحديدة وإب وذمار وعمران القشيبي لن تنسى ما فعله دعي "الحق الإلهي" في اليمن جنوباً وشمالاً...


سيتسامح اليمنيون فيما بينهم...
هذا واجبهم الأخلاقي...
لكن رأس الفتنة لن ينجو من الحساب بإذن الله...

عزاء أهل مأرب في من ذهب منهم إلى الله أنهم لم يلقوا ربهم معتدين...

بل لقوه مدافعين عن أهلهم وأرضهم...

وفرق كبير بين المعتدين ومن يردون عن أنفسهم عدوان الظالمين...
فرق كبير عند الله والناس...

شكرًا لمأرب بحجم تاريخها المجيد وتضحياتها الجسيمة...
شكراً لكل أصدقاء مأرب من كل المحافظات ، الذين هبوا مع أهلها للدفاع عن عاصمة التاريخ...
أرض الجنتين...

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
4020

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
 آخر أخبار يمن برس
ميليشيات الحوثي تغلق شركة سبافون بصنعاء وتطرد موظفيها
انشقاق ضابطين رفيعين من قوات «طارق صالح» والتحاقهما بالحوثيين في الساحل الغربي
قوات الجيش في حجة تسقط طائرة مسيرة متفجرة تابعة للحوثيين في بني الحسن
مافيا فساد بمصلحة الضرائب بصنعاء تبتلع المليارات من اموال الضرائب وتبتز البنوك والشركات التجارية (بالوثائق)
الرئيس السوداني يعلن تنحيه عن منصبه من رئاسة الحزب الحاكم وحل الحكومتين وتشكيل حكومة كفاءات وإيقاف تعديل الدستور.. ماذا يحدث؟
في أول حديث صحفي له.. طارق صالح يوجه دعوة لليمنيين ويكشف أين قُتل الرئيس اليمني الراحل
 
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
آخر الأخبار
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 




 
 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©