الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / هل سينعكس تردي العلاقات بين السعودية وإيران على اليمن؟
فيصل علي

هل سينعكس تردي العلاقات بين السعودية وإيران على اليمن؟
الإثنين, 04 يناير, 2016 12:35:00 مساءً

إن إشاعة اليأس في اليمن من تردي العلاقات السعودية الإيرانية، سيكون له مردوداً سلبياً، سينعكس على اليمن، هو كلام عار عن الصحة، إذ لا تربط بلدنا بإيران سوى علاقة سيئة وغير شرعية، نتج عنها الحوثي وعفاش، وليس لدينا مصالح تجمعنا بحكومة ملالي طهران.


نعلم أن إيران لا تحارب الشعب اليمني مباشرة، ولكن عن طريق "المتحوثة" رافعي صرخة إيران، وهؤلاء على وشك الانتهاء، ولن تقوم لهم قائمة لألف عام قادم ، فهناك حساب قديم بين الشعب اليمني العظيم، وبين أولئك الدخلاء على اليمن، الذين لم يندمجوا مع الشعب وظلوا معزولين عنه فكرياً واجتماعياً، على الرغم من أن شعبنا طيب وفضولي واجتماعي، ويتماهى مع الآخر المختلف ويتقبله، لكنهم أبوا ذلك، وظلوا على معتقداتهم الخرافية، دون أن يفكروا في ما هيتها يوما، ولم ينجح التعليم العصري والانفتاح على العالم، في جعلهم يتغيرون ويتغلبون عليها نهائيا، إلى" أن أتت أسرة الحوثي وخلقت منهم جيلا يتصف بأنه" ناقص عقل ودين".


فما هو الاختلاف الديني الذي يروجون له، ومتى كان شعبنا ضد الدين؟ إلا أن جاروديتهم الملتقية مع ولاية الفقيه في غرف" قم" السرية، وانحصارهم فيما بينهم اجتماعياً، والعودة الآن لنفس مفاهيم اعتزال المجتمع اليمني، يثبت أنهم منقادون دون تفكير، ولا يعرفون الكثير عن المستقبل، الذي يشكلون بأنفسهم ملامحه الآن.


إن قرار حكومة المملكة العربية السعودية قطع علاقتها بإيران في هذا التوقيت، يعد إيجابياً، فمنذ بداية الألفية الثانية، وإيران تعمل على حصار السعودية بتسهيلات من بريطانيا وأميركا، فمن سلم العراق لإيران هو من كان يساندها فعليا لحصار السعودية، كما أن ارتماء بعث سوريا في حضن إيران أيضاً، عمل إيراني منظم لخنق السعودية أكثر، بالإضافة إلى أن دخول إيران في اليمن عن طريق الحوثي وصالح الغرض الرئيسي منه، الإضرار بالمملكة على المدى البعيد في حرب الاستنزاف هذه، وجعلها محاصرة من مختلف الجهات، وحصارها اقتصادياً بسحب امتيازاتها في طريق الملاحة الدولي ونقل النفط، فمضيق باب المندب سيلحق بمضيق هرمز الذي تناور به إيران، عن طريق علاقتها المميزة بعمان برعاية بريطانية محضة.


بالإضافة إلى ما سبق فإن وجود تحالف إسلامي لمكافحة الإرهاب، وتحالف لخوض الحرب ضد الحوثيين وأنصارهم في اليمن، قطع الطريق على إيران، التي تسعى لتنفيذ مخططاتها، والعبث بأمن المنطقة أكثر، وكل ما نحتاجه هو تفعيل حقيقي أوسع لمثل تلك التحالفات، كما أن الحرب في سوريا لن تحسم لصالح إيران ومن يقفون خلفها، ويأتي قطع العلاقات إيذانا بأن السعودية اليوم لا يمكن حصارها ولا تهديدها، وأنها أعادت ترتيب صفوفها ومعها الأمة العربية والإسلامية، لوقف إيران وأطماعها الطائفية عند حد لن تتجاوزه.


إعدام الإرهابيين "السعوديين" بمن فيهم النمر كان رسالة واضحة لإيران، مفادها بأن ورقة الإرهاب ستحرق في مهدها، وعلى المواطنين السعوديين الشيعة أن يفيقوا من سباتهم، وأن يتشيعوا للحسين وعلي وفاطمة كما يحلوا لهم، لكن أن يتشيعوا لولاية الفقيه، هذا إضرار بشعبهم وأمتهم العربية وجر البلد لصراع هي في غنى عنه.


لابد من جود تيار شيعي عربي يتشيع للبيت وآله، ويدرك عروبة هذا البيت النبوي، وتنقية هذا البيت من دنس الفرس، وقطع الطريق أمامهم التي يحرصون من خلالها على استغفال الناس باسم التشيع، وعلى هذا التيار أن يطور أفكاره، ويعيش بروح العصر المنفتح على الآخر، بعيداً عن الفرس، الذين يستخدمون التشيع للوصول إلى أحلام "كورش" وهو أول ملوك فارس(560 - 529 ق. م) والذي استولى على مملكة بابل، وحرر اليهود المسترقين في مملكة نبوخذ نصر العظيم، فإيران اليوم تقدم نفسها لليهود ومن يقف خلفهم، أنها على خطى" كورش" وهذا هو سر رضى اسرائيل وأمريكا وبريطانيا عنها، وآخر ما يثبت ما نقول، هو الموقف الغربي الموحد والداعم لإيران، بعد حادثة إعدام السعودية" للنمر" بتهمة التحريض والإرهاب.


"التشيع العلوي" هو بداية فك الارتباط بـ" التشيع الصفوي"، المليء بالأحقاد والكراهية لكل ما هو عربي، وإن أراد الفرس أن يتشيعوا للعرب ويسيروا على خطاهم من الحسين إلى الحسن فذاك هو الأصل في التشيع لا العكس.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
361

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©