الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / من حي الهنود إلى الخوخة .. من يقف خلف أخطاء قصف الطيران في الحديدة ؟
عبد الحفيظ الحطامي

من حي الهنود إلى الخوخة .. من يقف خلف أخطاء قصف الطيران في الحديدة ؟
السبت, 11 مارس, 2017 02:38:00 مساءً

لا أحد مستفيد من القصف الذي خلف مجزرة مؤلمة بحق المواطنين في مديرية الخوخة مساء امس سوى الانقلابيون في اليمن ، الذين سخروا كل امكانياتهم الاعلامية ومن يقف خلفهم ومعهم من الاعلام الايراني والموالي له ، واستغلوا تلك مجزرة البارحة ، التي وصل ضحاياها الى 26 شهيدا وجرح آخرين قضو في قصف بالطيران ، ليس من مصلحة التحالف مثل هذا القصف ، لان مثل هذه تسبب له حرجا امام الرأي العام الدولي اضافة الى استغلال الحوثيين لمثل هذه الاخطاء ومحاولة ايجاد رأي عام ضاغط لرفض تدخل دول التحالف العربي في انهاء الانقلاب واستعادة الشرعية والاستقرار لليمن ، وهذا يستدعي تحقيقا شفافا وشجاعة اخلاقية كما عودتنا بها قيادة التحالف في كشف ملابسات مثل هذا القصف الذي يسبب كارثة بحق الابرياء ، كما حدث في صالة صنعاء ، كما عليها ان تكشف عن المتسبب في مثل هذه الاخطاء المتكررة ، والتي لم تعد مقبولة بعد تكرار مآسيها ، في سوق الهنود وسوق زبيد وحادث سكن الكهرباء المخا ، وغيرها من القصف الذي يدفع بالكثير من الاعلاميين والحقوقيين في صف الشرعية ، التشكيك في الاستخبارات التي تحدد الاهداف ويتهمها البعض بحدوث اختراق لها من قبل المخلوع ، خاصة وان عادة مايكون توقيت وقوع مثل هذه الاخطاء ، متزامنا مع اي تقدم للجيش الوطني وانتصاراته ، على قيادة الجيش الوطني وقيادة التحالف ، الكشف عمن تسبب في مثل هذه الجرائم المدانة والمستنكرة لانها تذهب بأرواح الابرياء ، وتضاعف من عرقلة مسار التحرير ، ويستغلها الحوثيون في المزيد من العبث والفساد والنهب والقتل والتدمير في اليمن ، تحت لا فتة ما يسمية عبثا لمحاربة العدوان ، وهو ما يدفع بمليشيا الحوثي والمخلوع ارتكاب المزيد من الجرائم بحق اليمنيين ، ليبقى السؤال مدويا وموجعا ، ترى من يقف خلف تكرار هذه الاخطاء المروعة بحق الابرياء .؟


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
307

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©