الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الهاشميون ودرب الخلاص
عبد الرحمن النهاري

الهاشميون ودرب الخلاص
السبت, 11 مارس, 2017 06:16:00 مساءً

جناية الحوثية على الهاشميين كبيرة،وجناية الهاشميين على أنفسهم أكبر.

هناك رواسب متراكمة في أذهان الناس لتسلط الهاشمية الاجتماعية حتى في المناطق الشافعية السفلى من اليمن فيما قبل تأثير التعليم وحركة التنوير الديني،والثقافي والاجتماعي الذي أفرزته برامج وأنشطة مكتب الارشاد ثم المعاهد العلمية ومن بعدها فعالية السماح بالنشاط الحزبي العلني إلا ان الهاشمية السياسية في أبرز صورها وذروة تمردها أنقضت على كثير من هذه المكتسبات الوطنية لرص النسيج الأهلي واسقطت الدولة ثم المجتمع وعاد الهاشميون لدوامة عزل انفسهم اجتماعياً بتماهيهم مع الحركة الحوثية أو استدعائهم للعنصر ليتميزوا به عن عموم اليمنيين سواءً تحوثوا أم رفضوا التحوث في حين يستأدون الأفضلية متكئين على العنصر والعرق
يجب على الجميع مساعدة الهاشميين على تجاوز الورطة التي يقعون فيها.


كما يجدر بالهاشميين أن يفلتوا من الأسر لوهم الافضلية الاجتماعية او الحق الالهي في الحكم وأن يدركوا جيداً أن نتيجة التمترس خلف العقيدة الاصطفائية في زمن متغيرات الوعي والعقل وسيولة المعرفة لم يعد مجدياً ولن ينخدع به الشعب الذي انصهر في بوتقة ثورات التحرر وأنصبت عليه حمم الحروب والمجاعات والهجرات والتشرد وليعوا جيداً أنهم يصنعون قفصاً يحبسون فيه أنفسهم.

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
256

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©