الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / «سوق الملح»
سمير عطا الله

«سوق الملح»
الاربعاء, 30 أكتوبر, 2019 09:44:00 مساءً

لليمَن سحر على الكتّاب وله - لسبب ما - سحر شديد على الكاتبات. أوائل القرن الماضي، جاءت إلى الجنوب الرحّالة البريطانية فريا ستارك ولم تعد إلى لندن إلا بعدما تركت أجمل الآثار الوصفية والأدبية لتلك الجبال والصحاري والشواطئ. اليوم جاءته مهندسة معمارية من دمشق تعيد اكتشاف تاريخه المذهل وعاداته الباقية. إنها الدكتورة ريم عبد الغني، قرينة الرئيس اليمني السابق، علي ناصر محمد. يتقاسمان معاً، كل على طريقته، إحياء التاريخ الجميل.

وقد تحوّلت دارهما إلى دار نشر تصدر الكتاب بعد الآخر دون كلل أو ملل. الفارق بين رحلات ومشاهدات فريا ستارك وبين إقامة ريم عبد الغني، هو طبعاً فارق الزمن. لكن المهندسة السورية تتميّز بالقدرة على التنقل بين الماضي والحاضر، ويمكّنها ذلك من مقارنات ساحرة «في ظلال بلقيس» كما هو عنوان إحدى دراساتها الممتعة من صنعاء إلى عدن إلى حضرموت إلى شبوة إلى سائر القاموس اليمني بعماراته المطرّزة وحصونه العالية وقلاعه الملوّنة. إليك هذا النموذج:
«وصنعاء القديمة - التي كانت محطة أساسية على طريق التوابل بين عدن ومكة الذي حل محل طريق (اللبان) شرق اليمن والمشهور منذ عصور ما قبل الميلاد - طالما اشتهرت بأسواقها... وفيها اليوم 48 سوقاً متخصصاً تضمّ أكثر من 1700 محل تجاري. ولكل حرفة أو بضاعة هامة، سوق خاص بها، فهناك سوق البزّ أو القماش، وسوق الحرير، سوق المبساطة أو القملة (الملابس القديمة) سوق اللقمة، سوق الخريف (الفواكه) سوق العنب وسوق الزبيب، سوق القات، وسوق العلف، وسوق البقر، وسوق الحبّ، وسوق الفتلة، وسوق الفضّة، وسوق النحاس، سوق الجنابي (الخناجر)، وسوق العِسوَب (الأغمدة)، سوق المخلاص، سوق النظارة، سوق الجديد، وسوق الخياطة، وسوق الكوافي (أغطية الرأس)، سوق الحنّاء، سوق المصاون (البراقع والأقنعة)، وسوق العطارة، وسوق الجصّ (الجبس) والمفرقعات، ومن أشهرها وأقدمها على الإطلاق سوق الملح وهو أبهر قلب صنعاء».
ولكن ما هو «سوق الملح»؟ لا شك أنها السوق التي تُباع فيها الأملاح. أو هكذا يُخيّل إلينا كقرّاء عاديين. غير أن الباحثين لا يتوقفون عند الانطباع السطحي. تقول الدكتورة عبد الغني: «ربما أتى الاسم من شهرة السوق بتجارة التوابل والبهارات. ولكنني عرفت لاحقاً أنّ المؤرّخ أبو محمد الحسن الهمداني في كتابه (الإكليل) أورد أن التسمية كانت في الأصل سوق المُلَح (بضمّ الميم وفتح اللام) أي سوق كل ما هو جميل ومليح، وصُحّفت التسمية لاحقاً وصارت سوق المِلح (بكسر الميم وتسكين اللام)».

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
53

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2019 ©