الصفحة الرئيسية / ثقافة وفن / جداريات يمنية تشجّع على القراءة
جداريات يمنية تشجّع على القراءة
الأحد, 22 يونيو, 2014 11:10:00 مساءً

كلمات متعلقة:
قراءة
جدارية
شارع
صنعاء


النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
جداريات يمنية تشجّع على القراءة
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي

*يمن برس - العربي الجديد
انطلقت في شوارع العاصمة اليمنية صنعاء، حملة غرافيتي جديدة بعنوان "افتحْ كتاباً"، شعارها القراءة هذه المرّة، وليس السياسة، كما درج عليها هذا الحراك الفنّي الشبابي مؤخّراً.
 
على أبواب العطلة الجامعية الصيفية، قام عدد من الجامعيين اليمنيين بكتابة شعارات ورسومات تشجّع على القراءة، وتحفّز على اتخاذها هواية أساسية وركيزة لأيّ تغيير مجتمعي يطمح إليه اليمن. كذلك اتسّمت الجداريات بنقل صفحات ومقاطع من كتب عربية شهيرة، للفت النظر إلى جمالياتها اللغوية والفنية وتذكير من كان يعرفها ونسيها. في ترجمة لعنوان الحملة "افتحْ كتاباً"، فتحت صفحات من الكتب فوق جدران العاصمة.
 
ركّزت الحملة على أشعار الشاعر اليمني محمد محمود الزبيري (1910 - 1965) ابن صنعاء وأحد أهمّ شعرائها وناشطيها السياسيين، كما تُرجم بعضها إلى الإنكليزية، من بينها الأبيات التالية:
سجّل مكانَكَ في التاريخ يا قلمُ / فها هنا تبعث الأجيال والأمَمُ/ هنا القلوبُ الأبياتُ التي اتّحدت/ هنا الأحبّاء هنا القربى هنا الرحمُ/ هنا العروبة في أبطالها وثبت/ هنا الإباء هنا العلياء هنا الشيمُ/ إنّ القيود التي كانت على قدمي/ صارت سهامها من السجان تنتظمُ.



للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
2109
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©