الصفحة الرئيسية / علوم وتكنولوجيا / فيسبوك تحظر «التحويلات» لبيع الأسلحة
فيسبوك تحظر «التحويلات» لبيع الأسلحة
السبت, 30 يناير, 2016 10:40:00 صباحاً

النشرة البريدية:
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
ابتكار اختبار لتحديد الادمان على فيسبوك
أَضغط هنا لمشاهدة الصورة بحجمها الأصلي
ابتكار اختبار لتحديد الادمان على فيسبوك

*يمن برس - متابعات
منعت شركة فيسبوك مستخدميها على مستوى العالم من تنسيق مبيعات الأسلحة النارية من شخص إلى شخص عبر شبكتها الاجتماعية على الإنترنت وخدمتها انستغرام، الجمعة.

ويأتي ذلك لمواجهة المخاوف المتعلقة بأن الشبكة باتت تستخدم بشكل متزايد للالتفاف حول التحريات المطلوبة عن الخلفية بشأن مبيعات الأسلحة النارية.
 
وفي الأثناء، تناقش الولايات المتحدة مسألة الحصول على الأسلحة النارية، بعد سلسلة من عمليات إطلاق النار بشكل جماعي، إذ حث الرئيس الأميركي باراك أوباما شركات الإعلام الاجتماعي على فرض إجراءات صارمة على مبيعات الأسلحة التي تنظم عبر برامجها.
 
وحدثت شركة فيسبوك سياساتها للسلع المعتادة، التي استحدثت في مارس 2014، ومن خلالها منعت الأشخاص من بيع الماريغوانا والأدوية والمخدرات غير القانونية.
 
وحظرت فيسبوك بالفعل على البائعين الخاصين للأسلحة النارية من الإعلان "دون شرط مراجعة الخلفيات" أو إجراء تحويلات عبر حدود الولايات الأميركية بدون موزع يحمل ترخيصا، إذ قالت الشركة إن مثل هذه الإعلانات تشير إلى رغبة في التحايل على القانون.
 
ومازال بوسع تجار التجزئة، الذين يحملون ترخيصا الإعلان عن الأسلحة النارية على فيسبوك، والتي تؤدي إلى تحويلات خارج خدمة الفيسبوك، كما قالت متحدثة باسم الشركة.
 
وتعد فيسبوك أكثر شبكة للتواصل الاجتماعي عبر الإنترنت شعبية في العالم، إذ بلغ عدد مستخدميها 1.59 مليار في كل أنحاء العالم و219 مليونا منهم في الولايات المتحدة وكندا.
 


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك






شارك الخبر أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة الخبر
2114
لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:

تعليقات حول الخبر
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.


 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©