الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / الفرق بين الملكية السعودية والملكية الإمامية
عبد الملك شمسان

الفرق بين الملكية السعودية والملكية الإمامية
الثلاثاء, 10 مارس, 2015 10:12:00 صباحاً

من الجديد الملفت أن يتحدث القيادي الحوثي محمد البخيتي ويتطرق إلى أسباب رفضهم نقل الحوار إلى السعودية، موردا من هذه الأسباب أن دول الخليج لا تمتلك ديمقراطيات فكيف لها أن تدعم الحوار، وحديثه عام عن كل دول الخليج، وخاص بالسعودية التي هي موضوع الحديث بعد أن تقرر نقل الحوار إلى عاصمتها.

لا أعرف ما علاقة امتلاك السعودية ودول الخليج للديمقراطية من عدمه حتى يكون هذا سببا لرفض الحوثيين نقل الحوار، إلا أن هناك نقطة واحدة يمكن الإشارة إليها في هذا المقال بمعرض حديث الحوثيين عن دول الخليج، وعن السعودية تحديدا، ومنها هذه الجملة الواردة على لسان البخيتي، وأقصر الكلام هنا على السعودية، والكلام ينسحب على بقية دول الخليج.

يذهب كثيرون لاعتبار أن الشكل الملكي يعد أحد أوجه الشبه بين السعودية والحوثية، والحقيقة أن هذا الطرح يقوم على نظرة سطحية وقاصرة، ذلك أن "الملكية" السعودية تستمد شرعيتها من الشعب السعودي، فيما الملكية التي تؤمن بها الحوثية هي ملكية "إمامية" تقوم على مزاعم "الحق الإلهي"، وهناك فرق شاسع بين نظام ملكي يستمد شرعيته من الشعب، ويظل قادرا على التطور ومجاراة العصر، وبين ملكية إمامية تستمد شرعيتها من "الحق الإلهي" الذي يفرضه أصحابه بالقوة ولا أمل في أن يتطور أو يلتفت مجرد التفاتة إلى شرعية الإنجاز وشرعية خدمة الشعب وتحقيق تطلعاته وآماله وطموحاته.

الحوثية هي الطرف الذي لا يؤمن بالديمقراطية ويرفضها بشكل قاطع، ولا يرى إلا ما يسميه "الحق الإلهي"، وكم جاء هذا في ملازم حسين الحوثي، وكم تضمنته أدبياتهم والحوارات الصحفية لقياداتهم، ومن ذلك الحوار الشهير لوالد عبدالملك الحوثي في صحيفة الوسط.

إنها فهلوة يعتمد عليها الخطاب الحوثي متلاعبا بالأفكار من خلال التعامل مع قشرتها وسطحها لتضليل الرأي العام، على نحو افتخار الخاطب الحوثي بأن قيادة هذه الجماعة قيادة شابة، وكأن اختيار عبدالملك الحوثي لقيادة هذه الجماعة قد جاء بناء على أنه شاب لا بناء على أساس أسري سلالي وعلى حساب الذين كانوا في الصف الأمامي بجانب مؤسس الجماعة!!

ونتساءل: هل يأمل الحوثيون مجرد أمل، أو يحلمون مجرد حلم في أن تؤول قيادة جماعتهم لغير هذا البيت الحوثي؟!

بالتأكيد لا.. وإذن: أي مفخرة في قائد شاب طالما وأن اختياره جاء على أساس أسري سلالي وليس بناء على أنه شاب؟! وأي مفخرة في أن يكون القائد شابا ولا أمل في أن يتغير ولو بلغ من العمر عتيا..!؟

وإجمالا، في الحديث عن علاقة الخارج بالحوار -وهذه النقطة هي مناسبة حديث البخيتي، ومناسبة هذا المنشور على صفحتي بالفيس بوك- يمكن التذكير بهذه النقاط:
التسوية السياسية في اليمن ما تزال مبنية على المبادرة الخليجية التي جاءت بناء على طلب صالح، ووافق عليها الإصلاح وكافة القوى السياسية باعتبارها وساطة من الأشقاء في دول الخليج، ثم حصلت المبادرة الخليجية على إسناد من الأمم المتحدة والدول الأخرى.

أعلن الحوثي لثورته المزعومة ثلاثة أهداف من ضمنها: تنفيذ مخرجات الحوار الوطني. وهو الحوار الذي تم برعاية خارجية.

اتفاق السلم والشراكة الذي طالما تغنى به الحوثي -ولا يزال- كان من مخرجات حوار الحوثي مع الخارج، ممثلا بجمال بن عمر -كما يعرف الجميع وكما قال الدكتور الإرياني في حواره الأخير بصحيفة 26 سبتمبر- ووقع عليه الجميع كمخرج طوارئ للأزمة التي صنعها الحوثيون يومها عند اجتياحهم المسلح للعاصمة في 21 سبتمبر الماضي.
كل هذه الخطوات التي تمت بناء على المبادرة كانت تحت هذه الرعاية الخارجية. أي أن الحوثيين قبلوا بالتدخل الخارجي في رعاية هذا الحوار، وبالتالي فحديثهم اليوم عن رفض التدخل الخارجي مجرد مزايدة لا تنطلي على أحد.
ورفضُ الحوثيين لنقل الحوار إلى الرياض باعتبار أن هذا يمثل سماحا بالتدخل الخارجي، فهذا ليس إلا مفردة من أبشع صور المزايدة بالوطنية والرفض للخارج، ذلك أن الحوار يجري برعاية هذه الأطراف الخارجية، سواء تم في صنعاء أو في عدن أو الرياض.

إنه لا سبيل إلى التخلص من التدخل الخارجي في اليمن إلا ببناء الدولة اليمنية، وكلما بنى اليمنيون حجرا في دولتهم تخلصوا من حجر خارجي، وكلما انتقض حجر في هذه الدولة دخل مكانه حجر خارجي، والحوثي هو من يقوض القليل الموجود من هذه الدولة، بل ويقوم بجلب المزيد من التدخلات الخارجية بشكل مباشر من خلال علاقاته الخارجية المزدوجة.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
1126

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 




سقطرى بوست
جامعة الملكة أروى
 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©