الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / علم سيري ياعدن
عامر الدميني

علم سيري ياعدن
الإثنين, 08 مايو, 2017 04:09:00 مساءً

لم يحدث قرارا للرئيس عبدربه منصور هادي جدلا طوال العامين الماضيين كما حدث مع قرار تعيين عبدالعزيز عبدالحميد المفلحي محافظا لعدن، خلفا للسابق عيدروس الزبيدي.

لا يتعلق الأمر بشخص عيدروس، فقد جاء الى منصبه بقرار جمهوري أيضا، ولم يلقى أي ممانعة من أي طرف، بل إلتف الجميع حوله أملاً في إنقاذ المدينة من براثن الدمار والخراب الذي لحق بها جراء عدوان المليشيا الانقلابية عليها.

بل إن قرار تولي عيدروس كان محل استبشار لدى الكثير من المتابعين في عدن وخارجها، فالرجل كان أحد ضحايا حكم المخلوع علي عبدالله صالح، ويدرك تماما ما تحتاجه عدن وأبنائها في هذا الوقت العصيب.

اجتهد الرجل، لكنه وقع في حفرة لم يسبقه أحد إليها، وبدلا من وضع الأولويات التي تحتاجها المحافظة الجريحة، خاض مشوارا جديدا ضاعف معاناتها، وأدخلها في واد مختلف عن طبيعة المرحلة ومقتضياتها.

الآن أسدل الستار على حقبة عيدروس بتعيين المفلحي خلفاً له، لكن النتائج التي ولدتها فترة حكمه، ستتحول الى عبء كبير امام سلفه، بجانب العبء الذي تعاني من المحافظة من قبل.

فهناك العديد من التحديات التي تواجهها عدن، أبرزها في الجانب الأمني، وتفعيل مؤسسات الدولة، وتوفير الخدمات الأساسية، والقضاء على التشكيلات المسلحة، وترسيخ العدالة، والقانون.

في المقابل أيضا ستكون المهمة الأكثر إثارة هي عودة الروح الأصيلة لعدن عبر التأريخ، وإزالة الاحتقان المناطقي البغيض، وإذابة كل دوافع الصراع، التي تستحضر الماضي، في تعاملها مع الحاضر، ومنع الأجسام التي انتفخت خلال الفترة الأخيرة من الانفجار داخل المدينة.

كبح العنف المتأجج هو الآخر مهمة صعبة أمام المحافظ الجديد، وهو عنف يتوزع على الجماعات المسلحة كالتنظيمات الإرهابية، أو على الأفراد، الذين ساعدتهم حالة التفلت الأمني في السابق، في إدمان الفوضى، ونشر ثقافة الكراهية، والتحريض على الآخر، وشيطنته وازدرائه.

كل تلك المهام وغيرها من التي تحدث عنها المفلحي في اليوم الأول له، لا يستطيع لوحده إنجازها في مدينة كعدن، ويحتاج بشكل مستمر وقوي، لدعم متواصل أولا من أبناء عدن نفسها، حتى ينتقلوا من الوضع الذي يعيشونه، إلى فضاءات أخرى جديدة، ثم ثانيا من الحكومة اليمنية، التي يجب أن تسعى بكل ثقلها الى مد عدن ومحافظها بما يحتاجونه من خدمات وتسهيلات، ثم ثالثا من التحالف العربي بمختلف دوله، لانتشال المحافظة، وتقديمها خلال الأيام القادمة كنموذج للمناطق المحررة.

إن من شأن أحداث تغيير حقيقي نحو الأفضل في عدن، مساعدة التحالف والحكومة في تقديم أنفسهما كطرف يرغب بالبناء والاستقرار، وليس كعدو كما يروجه اعلام الانقلاب امام أنصارهم.

كما أن عودة الاستقرار للمدينة سيسهم في استقطاب الاهتمام، خاصة لدى المنظمات الدولية التي لاتزال تعمل من العاصمة صنعاء، وتطعن بالحكومة الشرعية، وتقدم التقارير المغلوطة عن الوضع في اليمن.

إن توفر بقعة جغرافية كعدن، وجعلها مفتوحة امام جميع اليمنيين سيخلق كتلة موازية لسلطة الانقلاب، وسيجعل من عدن منطلقا للأعمال المناهضة للمشروع الانقلابي، وسيعجل ذلك بتعريته، واقتراب سقوطه.

بالتأكيد ستكون عدن تحت قيادة محافظها الجديد محطة اختبار جديدة لمدى قدرة التحالف العربي لدعم الشرعية اليمنية في حفظ الأمن والاستقرار، وتحقيق النجاح، وتقديم نموذج إيجابي، لما ينبغي ان تكون عليه اليمن في المستقبل تحت قيادة وإشراف التحالف.

وهنا لن يكون الطريق ممهدا امام المحافظ في المقام الأول، وامام التحالف بدرجة ثانية، فخلال الشهور الماضية، جرى تلغيم حاضر المدينة ومستقبلها بالعديد من الأعمال المفخخة خاصة في الجانب الأمني، وهو المحور الذي سيكون معيار النجاح بدرجة أساسية بالنسبة للمفلحي والحكومة اليمنية والتحالف العربي.

لقد حكم عدن خلال سبع سنوات سبعة محافظين آخرهم عبدالعزيز المفلحي، وخلال كل هذه الفترة اكتوى بالنار كل مواطني عدن، والمحافظات التي تجاورها، إن لم يكن كل اليمنيين.

لذلك حان الوقت بأن تستعيد عدن عافيتها، ودورها التاريخي، وألقها الاجتماعي، فلتسير عدن إلى الأمام محفوظة بلا مؤذي ولا شيطان، كما قال شاعر تعز احمد الجابري في القصيدة الشهيرة التي غناها المرحوم محمد مرشد ناجي:

علم سيري علم سيري الا بسم الله الرحمن

علم سيري علم سيري ولا موذي ولا شيطان

"الموقع بوست"

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
244

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©