الصفحة الرئيسية / كتابات وآراء / حفلة لدق طبول الحرب
توفيق بو عشرين

حفلة لدق طبول الحرب
الاربعاء, 31 مايو, 2017 02:43:00 مساءً

فعل العاهل المغربي، الملك محمد السادس، الصواب عندما أحجم عن المشاركة في القمة الإسلامية الأميركية التي عقدت في الرياض، الأسبوع الماضي. وسواء كان قرار رفض المشاركة في الاجتماع مع الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، حول طاولة الإعداد (لناتو إسلامي)، لأسباب ذاتية أو موضوعية، فالنتيجة واحدة. لن تدق المملكة المغربية طبول الحرب في الشرق، ولن تتورّط في صراعاته السياسية المغلفة بطابع مذهبي وطائفي.
اختار الرئيس الأميركي السابق، باراك أوباما، القاهرة لتوجيه رسالته إلى العالم الإسلامي، أما ترامب فاختار الرياض لتوجيه أولى رسائله إلى العالم العربي. سعى أوباما إلى التفاوض مع إيران وإدماجها في مجتمع الدول، أما ترامب فاختار إعلان الحرب عليها وعزلها عن جيرانها. كان أوباما يحمّل الوهابية المسؤولية عن الفكر الجهادي الذي يغذّي الإرهاب حول العالم، أما ترامب فيحمّل المسؤولية لإيران وإيديولوجيتها الشيعية المسؤولة عن الإرهاب. كان أوباما يحث الدول العربية على التصالح مع شعوبها، وإرساء آلياتٍ للحكم الديمقراطي، للتنفيس عن الغضب المحتبس في صدور الفقراء والشباب، أما ترامب فقد انحاز إلى معسكر الأنظمة السلطوية، أما الشعوب فهي خارج حسابات البيت الأبيض وتاجره الجديد… نحن، إذن، أمام انقلابٍ كامل في سياسة أميركا في العالم العربي، وهي سياسة قائمة على ثلاثة أعمدة الآن على الأقل:
أولا: تعهد ترامب بحماية حلفائه من العرب القادرين على دفع تكاليف هذه الحماية، وكأنه شركة أمنية خاصة، وليست الولايات المتحدة دولة لها مبادئ ومصالح وصورة ورسالة في العالم. لذلك، لم يغادر ترامب وعائلته السعودية، حتى وضع في جيبه أكثر من 350 مليار دولار من العقود العسكرية والتجارية، التي ستوجد مئات الآلاف من مناصب الشغل في أميركا، وستفتح لمئات الشركات الأميركية أسواق الخليج أكثر مما هي مفتوحة، وهذا ما كان قد وعد به بالحرف، عندما قال عن دول الخليج في حملته الانتخابية الرعناء: "دول الخليج لا تملك شيئا غير المال، وسأجعلهم يدفعون. لا تنسوا أن دول الخليج من دوننا ليس لها وجود".

ثانيا: تعتمد السياسة الأميركية الجديدة لمكافحة الإرهاب في الشرق الأوسط على مقاربة واحدة، هي المقاربة العسكرية والأمنية، لا شيء عن جذور الإرهاب، عن الرحم التي تفرّخ "القاعدة" وجبهة النصرة و"داعش" وأخواتها. لا شيء عن البيئة السياسية والدولية التي تجند المقاتلين تحت راية الإرهاب. لا شيء لمعالجة الاستبداد الذي يخلق الغضب، والفقر الذي ينشر اليأس، والاحتلال الذي يولد المهانة .

ثالثا: نصّب ترامب، باجتماعه مع ممثلي وقادة 52 بلدا إسلاميا في المملكة العربية السعودية، الأخيرة "زعيمة" للعالم الإسلامي. البلد الأكثر انغلاقا سياسيا واجتماعيا وإيديولوجيا هو الذي سيقود العالم الإسلامي، فقط لأنه الوحيد القادر على دفع كلفة التحالف مع أميركا، وهو الوحيد القادر على تسخير الآلة الدينية الضخمة في المملكة لإشعال الحرب المذهبية مع إيران التي تلعب هي الأخرى على الوتر الذهبي الحساس نفسه، أما إسرائيل فلم تعد عدوا لأحد في العالم العربي… ترامب الذي يعيش مشكلات كبيرة في الداخل مع المؤسسة الأميركية التي يحاول تطويعها يسعى إلى تحقيق نتائج إيجابية في الخارج، عن طريق جلب استثمارات وعقود تسليح ضخمة تخلق وظائف كثيرة في أميركا، ثم يسعى إلى توفير أكبر قدر من الحماية لإسرائيل، عل لوبياتها المتنفذة في أميركا تساعده على أداء مهمته الصعبة في بلادٍ لا تنقاد بسهولة إلى سياسي شعبوي مثله .

لم يأتِ ترامب إلى الشرق الأوسط مبشّرا بالسلام والحوار والتفاهم والتعاون، بل جاء يصبّ الزيت على نار الحرب المذهبية والطائفية التي تأكل المنطقة، وجاء لإعادة تقسيم الشرق بين حلفاء أميركا وحلفاء روسيا، في استعادةٍ هجينة للحرب الباردة السابقة، لكنها حربٌ مدرة لمناصب الشغل في أميركا، منعشة لتجارتها واقتصادها وبنوكها.

أبرز رد شعبي في الخليج على زيارة آل ترامب المنطقة كان هو اهتمام الناس بأناقة زوجته ميلانيا وجمال ابنته إيفانكا.. أما الباقي فلا يهم الناس، لأن همومهم ومصالحهم لم تكن على جدول العمل.


*العربي الجديد

للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك


شارك المقال أصدقاءك:

لندك ان جوجل بلس أضافة للمفضلة طباعة المقال
238

لا تدع الأخبار تفوتك، أحصل على آخر الأخبار على بريدك:
تعليقات حول المقال
  • الغرض من خدمة التعليقات هي إيضاح وجهات النظر المختلفة فنرجو إلتزام الموضوعية والجدية في التعليق
  • "التعليقات تمثل أصحابها" ، فالرجاء عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
0  تعليق




لاتوجد تعليقات الأن. كن أول شخص وأكتب تعليقك على المقال
No comments yet. Be the first and write your comment now




أضف تعليقك :
الأسم *
الموضوع
كود التحقق *
التعليق (الأحرف المتاحه: --) *
 *حقول لا يجب تركها فارغة

 



 
 
حمل تطبيقاتنا على جهازك أو هاتف الذكي وتابع معنا آخر الأخبار والمستجدات
 
 
 
كاريكاتيرات
 
 
فيديو
 



 

[ الكتابات والآراء تعبر عن رأي أصحابها ولا تمثل في أي حال من الأحوال عن رأي إدارة يمن برس ]  -  جميع الحقوق محفوظة لـ يمن برس 2006 - 2018 ©